الإثنين , ديسمبر 16 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / سرب دائم من الفراشات……نص بقلم سمر محفوض

سرب دائم من الفراشات……نص بقلم سمر محفوض

على سرب دائم من الفراشات ..
تحديدا في الحد المرهف من الرفة، زقزقة تتبرعم بالقلب
تطلق حنانها الموجع وتتلاشى
اعتصم بشرفتها……
واهديك الكلام وغصن الصباح المزهر
اكررر اهديك الغمام و شوقا للبعيد..ثم ماذا..؟
لاشيء للآتي ،
لا جناحين ولا ابن شمس
ينحت الشوق اغنية تحتشد بالزبد
وانا اكتب عن البحر وهو يبحث لنفسه عن شبيه ماء
في سماء اخفت حملها،
كأنه استعاد سرد موجه دفعةواحدة ،
وتغلغل في ملحه مستهترا بالصبر ورغوة استلابي ..
وأنا أشمس جدولا ذائع الصيت وباقة شائعات تتربع في أحلامي وتسحب ارديتها الطويلة , الى البياض الاول والعتمة الاولى ..
حيث يتلبسني نسيان موشك..
لاشيء يشبهك
قلت لك لماذا تصر على التكرار
أما ان لهذا الجسد ان يرفد مناقير الطيور. ببعضه..
اما ان له ان يتوقف عن سن سكاكين الرغبة وولعه الطاغي بالموسيقى..؟
اما ان للفراشة ان تؤجل كوابيس رسوخها العميق في الاحتراق..؟؟!
الان وباللحظة المتبقية
اسمح لصداك بالخروج عن الصف، سرحه الى حيث الوقت يشبه كمانات معطوبة، ولف سلم الموسبقى على عنقك وغني ..
الغناء شرط الغياب الوحيد..
كلما اجدت انت ،نضجت أنا غبارا يلاعب عاصفته..
اكمل لا تهتم للدوامات ولتقاطع ظلالي…
اتذكر في اخر التباس عند الخطوة الاولى لدرج البيت انسحب الظل مني ونظف نفسه من اثار دعساتي المضطربة ..ثم عرش على الحائط تاركا خطا طويلا من الكلمات المبللة ..وللظلال عاداتها السيئة فهي تنشر اوراق القلب على اي حائط مقابل..
اكمل لابأس
سوف اكبر في الظل كوهم ينفلت من المشهد ..
أي عبث هذا ..؟!!
اي نحن ورماد…؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: