السبت , مايو 30 2020

الرئيسية / كتاب وشعراء / زنزانة : لهدى الفريطيس – ليبيا

زنزانة : لهدى الفريطيس – ليبيا

… حين رأيته يخطو ببطء على سياج الشرفة، أدركت انه قد إتخذ رأيه أخيرا ذاك المسالم الوديع، لينطلق محلقا بالفضاء،
لابد أن سجانه قد غفل عن إغلاق باب زنزانته المزخرف الجميل “قفصه”… لربما كان جمال ريشه الملون وصوته العذب الآسر المنكه بنبرة آسى سببا بأسره وسجنه…
باركت خطوته الناجحة لنيل حريته، وتخيلت وجه جارى الحزين لفراقه، لا بأس فهذا حقه الطبيعى، لم يخلق الله الطيور الا لتحلق بالفضاء..
برهة من الزمن الزمن مرت قبل أن تثور جلبة وضوضاء بالخارج، انها قطط الحى لابد انها معركة على صيد سمين، دقائق ووصلت قطتنا منهكة وأثر الدماء والريش الملون يغطى فاهها ومخالبها…
ياإلهى إنها النهاية.. لم يدرك ذاك الطائر الوسيم ان النخاس ”
البائع”قد قص ريش جناحيه لئلا يطير بعيدا..
ولم يدرك البائع انه بفعلته تلك قد قدم العصفور فريسة سهلة للقطط الجائعة..
ولم يدرك العصفور ان زنزانته تلك “القفص” إنما كانت ملجآه الآمن..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: