الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / بكتيريا تبني قاعدة للبشر على المريخ

بكتيريا تبني قاعدة للبشر على المريخ

يمكن لوكالات الفضاء العالمية إرسال مواد بناء مع رواد الفضاء لإنشاء قاعدة على المريخ، لكن الأمر مكلف جدا، وعلاوة على ذلك، فإن الناس غير مهيئين لتحمل الإشعاع الذي يتعرضون له أثناء الرحلة إلى المريخ وعلى سطح الكوكب الأحمر نفسه، كما أنهم بحاجة إلى الأكسجين وكميات كبيرة من الطعام، لذلك قام باحث بابتكار طريقة غير متوقعة لتخطي هذه الصعوبات.

قال طالب في جامعة دلفت للتكنولوجيا، الخبير في تكنولوجيا النانو وعلم الأحياء، بينجامن لينر، أنه ليس من الضروري إرسال رواد فضاء لبناء قاعدة على المريخ، خلال أول عامين، وتضم خطته أيضا عدم الحاجة إلى إرسال معدات ثقيلة إلى الكوكب الأحمر، بحسب مجلة “فيز أورغ”.

وبرأي الخبير، يمكن إرسال كبسولات تحتوي على روفر ومفاعل حيوي وطابعة ثلاثية الأبعاد لبدء بناء القاعدة، والروفر عبارة عن مجرفة على عجلات تقوم بنقل التربة المريخية الغنية بالحديد إلى المفاعل الحيوي الذي يحتوي على البكتيريا من نوع “Shewanella oneidensis”، لكن لا يمكننا استخدام حديد المريخ للصناعة لذلك نحتاج إلى المفاعل ليقوم بتحويل التربة إلى المادة الخام الماغنيتيت وهو أكسيد الحديد المغناطيسي.

وبعد قيام البكتيريا بعملها تقوم الطابعة ثلاثية الأبعاد بطباعة براغي وألواح حديدية وأدوات أخرى، التي سيحتاجها الرواد في بناء قاعدة على المريخ.

ومن مزايا هذه البكتيريا أنها تتكاثر ذاتيا ويمكنها أن تتحمل كميات كبيرة من الإشعاع كما يمكنها أن تتغذى على الطحالب الدقيقة التي بدورها قادرة على إنتاج الأوكسجين ويمكن أن يستخدم المستوطنون الأوائل فضلاتها كسماد بالإضافة إلى ذلك ينتج المفاعل الحيوي نفسه فضلات عضوية أيضا.

ويشبه اقتراح لينر أبحاث الفضاء التي انتشرت في السنوات الأخيرة التي تقول، أنه يجب جمع ومعالجة المواد الموجودة بشكل طبيعي على الكوكب أو أي جسم سماوي آخر. وأشار مستشار العلوم في وكالة الفضاء الأوروبية الدكتور إيدان كاولي: “هذه تقنية مهمة نحتاج إلى دراستها من أجل جعل الاستكشاف (الكوكب) المستدام ممكنا”، وأضاف “يجب دراسة جميع الأساليب، وفي هذا السياق، يضيف عمل بنجامن نظرة ثاقبة قيّمة فيما يتعلق بالعمليات البيولوجية لمثل هذا الغرض”.

كما أكدت وكالة “ناسا” و ESA، أنهما يرغبان في تطوير أفكار لينر بشكل أكبر، وقال كاولي “من يعلم، ربما ستصبح هذه الخطة حقيقة في يوم من الأيام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: