الرئيسية / أخبار التعليم / يعد التعليم والتدريب والمهارات بمثابة الركائز الأساسية للتنمية الاقتصادية، والتماسك الاجتماعي، والاستقرار السياسي: مؤسسة التدريب الأوروبية: تركيز عاجل على التعلم مدى الحياة استجابة لقوى التغيير العالمية

يعد التعليم والتدريب والمهارات بمثابة الركائز الأساسية للتنمية الاقتصادية، والتماسك الاجتماعي، والاستقرار السياسي: مؤسسة التدريب الأوروبية: تركيز عاجل على التعلم مدى الحياة استجابة لقوى التغيير العالمية

 نادى تشيزاري أونيستيني “Cesare Onestini”، مدير مؤسسة التدريب الأوروبية “European Training Foundation (ETF)”، بـ “تركيز عاجل على التعلم مدى الحياة استجابة لقوى التغيير العالمية التي تعمل على تحول العالم الذي نعيش به ونعمل فيه”.

وفي معرض حديثه في فعالية “قوة المهارات في علاقات الاتحاد الأوروبي الخارجية”، التي عقدت في بركسل احتفالاً بالذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس مؤسسة التدريب الأوروبية، صرح تشيزاري أونيستيني قائلًا: “تم إنشاء مؤسسة التدريب الأوروبية في أعقاب سقوط حائط برلين بهدف مساعدة دول وسط وشرق أوروبا المحررة حديثًا من التكيف مع اقتصاديات السوق المفتوح والديمقراطية. ونواجه الآن تحديات العولمة، والرقمنة، والهجرة، والتحول الأخضر، فإن الحاجة للاستثمار في تنمية رأس المال البشري تعد من الأمور الحساسة لإمداد الأفراد بالمهارات اللازمة لمواجهة المستقبل.”

وعلى مدار السنوات الخمس وعشرين السابقة، دعمت مؤسسة التدريب الأوروبية أكثر من 40 دولة في سبيل تحديث أنظمة التعليم، والتدريب، وسوق العمل. وصارت ثلاث عشرة دولة عضوًا الآن بالاتحاد الأوروبي وهناك سبع دول أخرى في مراحل مختلفة من مسار الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ويؤكد ذلك على قوة المهارات لتوفير فرص للأفراد، وتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة ووضع أساس الاستقرار والرخاء في الدول الأوروبية الشريكة.

وفي بداية تشريع جديد ومع قيادة جديدة في بروكسل، صار الوقت مهمًا لدراسة دور التعليم والتدريب والمهارات في الجيل القادم من سياسات وبرامج العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: