السبت , يونيو 6 2020
الرئيسية / فيس وتويتر / د.أمين السعدني يكتب ….سيدى الرئيس

د.أمين السعدني يكتب ….سيدى الرئيس

هذه رسالة أعرف أنها لن تصلك، وإذا وصلتك أعرف أنك لن تعيرها اهتماما يذكر، ولكن ضميرى يلح على دوما فى مهمة الإبلاغ، وهى المهمة التى أكتوى بنارها مادمت أرى وأعقل، فالابلاغ هو وسيلة من ليس له وسيلة غير ذلك.

التعليم الجيد هو العلاج النهائى لكل مشكلات المجتمع، فهو الدواء الناجع، الذى يداوى آفة التطرف الذى يقلقك، وآفة التطبيل التى تزعزع وضعك، فالذين يمتدحونك بغير مبرر، لا تقل خطورتهم عن الإرهابيين الذين يحملون الأسلحة.

ولا أقصد بالتعليم الجيد عدد المدارس، ولا الجامعات، ولا المعاهد، ولا عدد الخريجين، فالعبرة ليست فى الكم، وإنما فى الكيف، أى كيف يتعلم الناس تعليما تقنن فيه أوضاع الحيادية، تعليما يجعل صاحبه لا يمجد إلا المجيد، ولا ينتقد (بأسلوب راق طبعا) إلا ما يستحق المؤاخذة، تعليما يفرق بين أصول المواطنة السليمة والانتماءالشكلى، فيضع حدا فاصلا بين الحاكم والدولة، فالحاكم ليس هو الدولة، والدولة لا تختصر فى شخص الحاكم

وأعود وأكرر أن الهروب من المشكلة لا يعنى حلها، فالمواجهة هى الطريق الأقصر، والتعامل مع الواقع أفضل من التحليق فوق سمائه الوهمية.

ولقد وجهت رسالنى إليك أنت شخصيا، لأن نظام التعليم الحالى قد أتى إلينا بمسئولين لا يفرقون بين خصوصيتهم وعموميتك، فهم لا يحركون ساكنا إلا بتوجيهاتك، وليست لهم الجرأة على اتخاذ قرار قبل الرجوع إليك، مهما كان القرار بسيطا، فما بك بقضية وجودية مثل قضية التعليم؟!

إنهم يا سيدى حصاد هذا الوضع المزرى الذى نعيشه، ولا أدل على ادعائى هذا من أن كل المسئولين فى كل التخصصات، يرجعون إلى رجل واحد، رجل يفترض أنه مشرف فقط على سلوكياتهم الوظيفية، وليس مرجعا لقراراتهم التى من المفترض أنها تخصصية.

فالرئيس – أى رئيس – ليس خبيرا فى الطب والهندسة والسياحة والبترول والتعليم والنقل والتموين والزراعة والمواصلات والتكنولوجيا… إلخ ، فهو يشرف على التكنوقراط إشرافا سياسيا، يحقق توجه الدولة المتفق عليه، أما أن يهتم بصغريات التخصص، فهذا ما لم ينص عليه أى دستور.

التعليم السىء فقط هو الذى كرس هذه الأعراف البالية، وهو الذى جعل من حاكم الدولة مجرد موظف بدرجة رئيس جمهورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: