الإثنين , ديسمبر 9 2019
الرئيسية / فيس وتويتر / أنس دنقل يكتب ..التعليم ومشاكله

أنس دنقل يكتب ..التعليم ومشاكله

بمناسبة التعليم ومشاكله تعالوا نتكلم عن التعليم في وطنا..لعملي فترة طويلة في مجال الادارة المحلية اضافة لكوني اب لصبيان وبنات..اذكر لكم هذه الواقعة..كنت رئيس وحدة محلية ..زرت مدرسة ابتدائي.. مديرها صديق ..رجل محترم..ناقشت معه بصراحة مشكلة انهيار مستوي الخريج حاليا مقارنة بالماضي..قال لي: ادخل اي فصل يعجبك واختار إي طلاب واسالهم..المهم اخترت دخول فصل في سنة خامسة ابتدائي..اخترت تلميذ شكله حيطة .. آخر عكسه تماما .. ضعيف ..نحيف ..انطوائي..كنت متعمد هذا الاختيار ..واثق انهم علميا زيرو ولاثبت له ..ان المشكلة ليست تلميذ اومعلم لكن منظومة فاشلة من الاساس..المهم سألت الحيطة فلم يجب ..تدخل مدرس الفصل قائلا : الطالب حيطة..الدليل تضربه بوكس في وشه او اي حته في جسمه مش بيحس..طبعا الواد مشروع مصارع اوالعاب قوي..التلميذ التاني ..علميا ميحة..بس لما قعدت معاه اكتشفت أنه ضمن فريق الإنشاد الديني في الكنيسة وصوته حاجة تخبل. .طظ في اصوات عبد الحليم وفيروز مجتمعين .. الحادثة دي خلتني متأكد..ان كل طفل مصري ..مشروع موهبة عظيمة لو احسن رعايتها. .حتي النشال في المواصلات ..البنت اللي بتشحت ..اللي بتبيع ورد في إشارات المرور ..الواد بلية صبي الميكانيكي..وان الدولة –لو كانت لدينا دولة– يجب أن تهتم بالتعليم النوعي..يعني مثلا اول أربع سنين ..دول لتعليم أساسيات المعرفة واكتشاف المواهب..بعدها إعداد الطالب بمايتناسب مع مواهبه..واهم حاجة الا نخترع نظام لكن نشوف الدول المتقدمة عملت ايه..ونفكر كبشر قلبنا ع البلد..بعدين البشر ثروة..بصوا حواليكم ..صناعة وزراعة مفيش ..قناة السويس مديونة..مفيش غير القرشين اللي بيبعتوهم ولادنا في الخارج..ثروتنا البشرية اللي بيبلوا الريق..فيجب ان نهتم بالتعليم ثروتنا الوحيدة اللي حيلتنا إضافة لاكتشاف المواهب المكبوتة المبددة في شعبنا ..
( الدليل: اجمل مغني عربي عبدالحليم حافظ.. واجمل الشعراء.. احمد فؤاد نجم..كلاهما خريجي ملجأ ايتام بالزقازيق )

تعليق واحد

  1. السياسة التعليمية ظلت هي هي بعد أن تخلت الدولة عن تعيين الخريجين، وهذا جعل البطالة القاعدة السيكولوجية التي يتلقى على أساسها الطالب تعليمه في جميع المراحل. إن الطفل يقارن مبكرا بين عمل جاره أو قريبه في الورشة وعائده المادي وبين تحمل أهله أعباء تعليمه وتحمله انعدام النفقة عليه شخصيا أثناءه… طبيعي جدا أن نمر بفترة تسقط فيها كل العملية التعليمية بكل عناصرها، وفي المقابل ليس طبيعيا ألا تسرع الدولة بوضع سياسات تعليمية تتجاوب مع المتغيرات الاقتصادية في سوق العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: