الرئيسية / أخبار الرياضة / *كوبري تحديد المصير في خليجي24:: *اليمن تعيد العنابي للبطولة..وبسبب اليمن..العراق..الكأس لن يطوله..!*

*كوبري تحديد المصير في خليجي24:: *اليمن تعيد العنابي للبطولة..وبسبب اليمن..العراق..الكأس لن يطوله..!*

*بقلم / طلال العولقي*

لاتستغرب عزيزي القارئ من العنوان اعلاه..فكما يقولون اذا عرف السبب بطل العجب..!
في خليجي24المقام بالدوحة عاد منتخب اليمن لكرة القدم الى لقبه المحبب اليه وهو لقب(منتخب ابو نقطه)..!
نقطة جائت من امام المتأهل و متصدر المجموعة منتخب اسود الرافدين في مباراة اعتقد حطمت ارقاما قياسية(سلبيه)غير عادية..!
مباراة اعلنت انه ولاول مره قي تاريخ مشاركات منتخب اليمن ينتهي شوط مباراة اليمن طرفها من دون ان يتم تسديد كرة واحدة على شباك حارس مرمى اليمن الذي كان حارسا في هذه المباراة الحارس محمد ابراهيم عياش..!
تخيلوا معي شوط كامل و رغم ان اليمن يواجه منتخب منقوص من لاعب عراقي(مصطفى محمد)اللاعب العراقي الذي تلقى بطاقة حمراء بنظري انها(اغبى)بطاقة حمراء في تاريخ كاس الخليج الا ان هذا المنتخب لم يحصل على ركنية يتيمة طيله شوط اول بل انه لم يسدد اي تسديده خلال هذا الشوط..
الم اقل لكم انها مباراة(الممل)و(الضجر)..!
وحتى لا اضيع في دهاليز اللقاء الأسوأ في كل بطولات الخليج ال24التي مضت منها وقد تستمر بطولات وبطولات في قادم السنوات فانني هنا اعلن بان هذا اللقاء الممل سيكون هو سبب فقدان منتخب اسود الرافدين تحقيق لقب كاس خليجية تمنعت عن النوم في احضان بغداد لفترة تجاوزت الثلاثة عقود..وتابعوا..

*العراق يفقد (هيبته)..!*

شخصيآ توقعت ان يقوم مدرب العراق كاتانيتش بتغييرات جذرية في تشكيلته امام منتخب اليمن باعتبار الاسود قد تاهلت وتربعت صدارة المجموعة بفوزها على منافسيها قطر والامارات..
ولكن..رغم ذلك الا انني كنت اتوقع ان يعمل كاتانيتش على مواصلة البحث عن فوز ثالث يجعل الخصوم يتاكدون ان هذه الاسود تملك هيبة البطل ولو لعب بالفريق الثاني فقد فعلوها امام اقوى منتخبات اسيا والخليج قكر في افتتاح خليجي24..
كنت اظن وليس كل الظن إثم ان العراق سيلعب من اجل الفوز خاصة وهو يواجه منتخب اكل نصف درزن من قطر قبل يومين..
الفوز على اليمن ليس لانها اضعف حلقات المجموعة وانما لان الانتصارات تجلب انتصارات والخسائر تجلب خسائر ويجعل نفسيات لاعبي كرة القدم في مهب ريح(شك كلثومي)على قدرة الفوز المتواصل..
ولان المصائب لاتاتي فرادا فقد طرد لاعب العراق مصطفى محمد بخطأ ساذج بل غير عادي يجعلك تشعر وكان لاعبي العراق (ارثوا)لحالة لاعبي وجماهير منتخب اليمن وارادوه ان يحقق اول انتصار على حسابهم..انتصار يمني لم يات وتاجل حتى خليجي اخر مع وقف التنفيذ..
الذي يهمني هنا ان(الهالة)التي عملها فوزي العراق على قطر والامارات قد اندثرت ووصل الحال الى تقليب(اليدين)ولطم الخدود للمستوى الهزيل الذي ظهر عليه الاسود في هذا اليوم..
هذه المباراة التي للنسيان من نظري ستكون هي سبب عدم تحقيق العراق اللقب الخليجي واذا لم يفعلها الاحمر البحريني ويقصي اسود الرافدين من نصف النهائي فان قطر او السعودية ستعمل على تحقيق ماتوقعت اعلاه..
وتوقعي ليس لاني ضارب للودع او قارئ للفنجان انما لانني شاهدت منتخب العراق يفقد المعنويات وهيبة مواصلة الانتصارات وسيعود الى سابق عهده بين التذبذب في الاداء صعودا وهبوطا مثلما فعلها امام منتخب ايران في تصفيات كاس العالم بالفوز بهدف ثم مباشرة بعدها بايام لم ينجح في فك رموز شفرة منتخب البحرين وتعادل سلبيا وللعلم البحرين ذاتها خطفت كاس غرب اسيا من افواه اسود الرافدين قبل اشهر قليله في ارض المنتخب العراقي وامام جماهيره الغفيره..

*قطر..نقيض العراق..!*

ويامكاني ان استشهد دور منتخب اليمن العكسي في اعادة الروح لمنتخب قطر الذي فوجئ بعزيمته من العراق في الافتتاح..
العنابي دخل المواجهة الثانيه امام اليمن بغرض التعويض والعودة للانتصارات..
ولكن ماحدث فاق ماكان مخطط له بل تجاوز كل ما كان يطمح اليه مدرب قطر الاسباني سانشيز..
الهزيمة من العراق ادخلت اللاعبين القطريين في دوامة شك رهيبة وخوف سحيق من عدم تحقيق لقب الخليج الرابع لهم..
هزيمة الافتتاح جعلت هذا المنتخب صاحب الارض والجمهور وبطل القارة الصفراء يشعر بان كاس الخليج اصعب من كل البطولات وانهم يشعرون بنحس هكذا بطولة..
اهتزت الثقة في نجوم افضل منتخب في اسيا وجاء الدواء الشافي عبر بوابة مرمى منتهب اليمن ولو ان الامارات كانت هي خصم قطر في الجولة الثانية الجولة التي تلت هزيمة الافتتاح لربما وبنسبة كبيره كنا الان نتحدث عن خروج مبكر للعنابي ولكن حسن الحظ القطري كان لقاء استعادة الثقة امام منتخب اليمن…
ولو اعدتم شريط لقاء اليمن وقطر لتذكرتم النصف ساعة من بداية الشوط الاول التي كان فيها العنابي مرتبكا بل ضعيفآ ومهمومآ من تاخر احراز الهدف الاول..
ولكن انظروا مابعد احراز قطر هدفها الاول كشرت عن انيابها والتهمت المنتخب اليمني بنصف درزن اهداف..
وشاهدوا مباراتها التي انقضت الليلة امام الامارات وستعرفون ان اليمن لها نصيب الاسد في استعادة العنابي هيبته ولا استغرب ان حققت قطر كاس البطولة فهي منذو مباراة رد الاعتبار ورد الذات امام اليمن وهي تظهر للجميع قوتها ومعها معنويات لاعبين ترتفع الى السماء بثقة الواثق من الفوز..
ولهذا قلتها بان العراق لن تخرز البطولة والسبب ماقدمته امام اليمن واتضح للجميع وان كان لعب بالاحتياط وبدون نفس للفوز وبعدها بعشرة لاعبين بالطرد الا انني اراهن بان الحالة النفسية السيئة ودائرة الشك ستلتف حول اسود الرافدين وستمتعهم من تحقيق البطولة..
ورغم انني اتمنى ان تكون العراق هي من تعانق اللقب الا انني اشعر بان تلك التركة والاثار الجانبية التي اركها لقاء اليمن ستعيدنا الى مربع عدم الاتزان وتذبذب المستويات وتارجحها..
توقعاتي بنيتها على نفسية اللاعب العربي الغير مستقرة والمتاثرة بمد النتائج وجزر المستويات الغير ثابته وها انا اعيدها واقولها بالفم المليان ان منتخب اليمن هو من اعاد قطر للحساة والمنافسة وهو من سيجعل منتخب العراق لايحقق اللقب الخليجي التائه عن خزائن اسود الرافدين منذو مايزيد عن ثلاثة عقود..واني من المنتظرين معكم للتاكد من صحة نظريتي من عدمها..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: