الإثنين , ديسمبر 9 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / تبّت يد غربانك يا وطني … شعر : بثينة هرماسي

تبّت يد غربانك يا وطني … شعر : بثينة هرماسي

~ تبّت يد غربانك يا وطني! ~

سأشيّع لك
كلّ جنازاتك
وخيباتك الكبرى
وأظلُّ أبحث ..
وأبحث عنك ..

تُعْتِمني ..
وأعود إليك !

ترافقك
خفافيش السّدف
فَتُتَوِّهُني
و تُتَوِّهُكَ .. !

أحبس أنفاسي
وأمشي
برفق قبالة ظلّك

أقتفي أثر العتم
في غيْمِك

أمسك به ،،
ِِأُفَخّخَهُ ،،
أُهَدْهِدُ فيه
زيف الحُلمِ

أكوّم فيه
على الرفوف
تواريخ خيباتك

أزرع فيها لُغمي
وأمضي..

كلّما تهت عنّي
سأنهض ..
وأبحث عنك !!

كلّما تضبَّبْتَ ،،
وَجُعْتُكَ ،،
سأدلف النفق
وأعبر لك الجسر !!

سأنبش ،،
وأنبش ،،
لِألْقَاكَ !!

ألملمك…بيدي
بَذْرةً.. بَذْرة..
ألتَقِطُك !!

أضعك على كفّي
أتحسّسُكَ
أتنفّسك ..
أستنشقك.!

أضمّك إلى صدري!!
في غربة قلبي
أدسُّك ،،

وعلى أعتاب روحي ،،
أنثرك ..
ثم أجمعك !!

ردائي
أتدثّر بك
من قرّي
و صّقعي ..

كلّما ذبلت
سأجمع منك بذرا
وأزرعك !!

وأسقيك
من شريان نبضي،،
فيعرّش توقي
لك شجرة !!

كلّ يوم ..
سأرتِّلُك !!

سأتوضّأ ،،
وأُصَلّي بك !!

ويوم الجمعة ،،
سأصعد وأطلّ
من الصّومعة
أُطلِقُ كلّ حمامك
حُرًّا ،،

أتناول المصدح
وأصرخُك ،،،
تبّتْ يد غِرْبَانِك
يا وطني !!

بثينة هرماسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: