الأحد , أغسطس 9 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / أيتها السلام ……. شعر : يوسف الكادي

أيتها السلام ……. شعر : يوسف الكادي

أيتها السلام..
أبحث عنكِ
ليس هكذا يخاطب حمام السلام برسالةٍ أولى
ليس هكذا
إن كانَ و لابد ..
فيجبُ أن تعصِر اللغةَ عصراً ربّما سـ تخرجُ بعدها
بما يليقُ بها ..
حريٌّ بك أن تزرعَ جبهتك زهوراً لـ محيّاها
ما دُمتَ و دامَت .
حسناً .. سأُحاولُ مجدداً
بسمِ الذي سـ يجعلُكِ مستقراً لـ روحي المرهقة .. و وتداً أسندُ به عمري المتهالك .. و رقيةً أجلو بها صدري كلّما نالهُ الصدأ ..
أظنّها بداية جيدة
على كل حال أبحثُ عنك أيتها السلام وبعد :
هذه رسالتِي أخطّها بيدٍ ترتعشُ و أزعمُ أنني رجلٌ
لن يملأ قلبكِ ربما .. ولكن لو حدثَ وملأتُهُ فإنكُ ستنضحينَ بكل
ما خزنته من صدق المعاني ..
أريدك أن تكون معي حين تكونين معي أشعر بسلام العالم أجمعها
كأن العالم كله قرية صغيرة خضراء نائمة على طرف خد البحر
أشعر أن فتيات الشرق أجمل مما كن عليه
أشعر أن مالي غدت دولة بيضاء وأفريقيا تمد رجليها على المحيط
لتبلل جفاف وقسوة بشرتها المتجعدة ظلماً وقهراً منذ قرون
أشعر أن القدس مدينة تصلي بخشوع الأنبياء
و أشعر بقلبي يبارك نبضاته عند قبة الصخرة
بربك ..
أمنحيني لحظة سلام الذي أكون معك فيها
حتى تتوقف مهزلة العالم التي أشاهدها
منذ أدركت أن الإنسان خليفة الله على الأرض..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: