الأربعاء , أغسطس 12 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / أسماء الحويلي تكتب ل ‘العربي اليوم’ من عالم الجريمه والبحث عن المتاعب،إلى عالم الأدب، يطل علينا الصحفي طه فاروق هاشم

أسماء الحويلي تكتب ل ‘العربي اليوم’ من عالم الجريمه والبحث عن المتاعب،إلى عالم الأدب، يطل علينا الصحفي طه فاروق هاشم

من عالم الجريمه والبحث عن المتاعب إلى عالم إحسان عبد القدوس وطة حسين ودكتور أحمد خالد توفيق، ينضم إلى صرح الأدب الصحفي المتألق طة فاروق هاشم برواية الأولي (الهروب إلى وطن ديما).. والتي تصد عن دار الهدف للنشر والتوزيع

فِي ليلةٍ شتويةٍ حالكة السواد لا يُسمع فيها إلا صوت زخات المطر؛ الَّتي يتخللها الرَّعدُ تارةً، ولمعان البرق تارة أخرى، كنت خارج القرية، وبينمَا دقات الساعة تُشير إلى الثانية فجرًا في ليلة شديدة البرودة؛ فتحتُ هاتفي لأجد رسالة مِن “3 رصاصات: «وداعًا بلا رجعة»، وجدت أنَّها كافية لتنهي كل شيء، وكفيلة بقتل كل الطُّرق والأماني والروح والأحلام والقلب، كنتُ أحاول تكذيب نفسي، فأنَا على يقين أنَّه «ليس هناك امرأة في العالم تستطيع أن تقول وداعًا بأقل من ثلاثين كلمة»، كما قال برنارد شو، هاتفتها لعلها تُجيب وتُخبرني بأنَّها ليست مَن أطلق الرصاصات، لكن عقلي كان يقول إنَّها هي، وفِي هذه المرة أَجابتني سيدة أخرى: «هذا الهاتف غير موجود بالخدمة» أدركت حينها أنَّه الوداع، ولكن كيف يكون وداعنا قصيرًا، وبهذا البرود، إنَّها النهاية التي لم تمر بأي من المحطات التي تفيض إلى الوداع، ومنذ تلك اللحظة أتذكر كيف كانت تحادثني في ذلك الوقت؟ وهي شبه نائمة، تتلعثم بالكلمات وتتبعثر منها الحروف، وعندما أطلب منها الخلود إلى النوم، كانت تطلب مني البقاء، وتسافر في نومها العميق.

رواية: #الهروب_إلى_وطن_ديما

للكاتب الصحفي طه فاروق هاشم

معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: