الرئيسية / كتاب وشعراء / د. حسين القاصد... شعر: الحماة جناة

د. حسين القاصد... شعر: الحماة جناة

من ذا سيحكم والحماةُ جناةُ
والأبرياء جميعهم أمواتُ
لم يلتفت دمع الشوارع عندما
نزفوا .. وفرّت منهمُ الطرقاتُ
الميتون على العراق قضيةٌ
هتف الحسين بصوتهم ( هيهاتُ)
لا طفلَ ، لا امرأةً ، ولا تابوتهم
لا صوتهم .. فنزيفهم أصواتُ
طاروا بأجنحة العراق ، سماؤهم
دمُهم ، وفي أعشاشهم ضحكاتُ
الميتون على العراق تراكضوا
والدرب جمرٌ والجميع حفاة
كانوا يحبون النشيد .. و( هل اراك) .. منعماً.. إن الصدور عراةُ
سيقام في وادي السلام زفافهم
وتدبُّ في وادي السلام حياةُ
صورٌ ، عطورٌ ، ماءُ وردٍ ، شمعةٌ
عرسٌ تطرز ثوبه الدمعاتُ
أبناء ( خائبةٍ) تحنط عمرهم
حتى تصون حصونها السلطات !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: