الثلاثاء , يناير 28 2020
الرئيسية / فيس وتويتر / محمد السمادوني يكتب :احب مصر الجديدة القديمة …

محمد السمادوني يكتب :احب مصر الجديدة القديمة …

انا فعلا احب حى مصر الجديدة على وضعه القديم . التطوير بيد باطشة دون استطلاع رأى الناس وعدم اقامة حوار مجتمعى حول تغيير معالم المنطقة التى لها معالم حضارية وخصائص ثقافية وذكريات واحوال بيئية متميزة .
ذبح اشجار عتيقة او اقامة كبارى عملاقة والمساس بالتخطيط العمرانى الخاص والذى دفع الناس الى اقتناء مسكن فيها يشكل عملية نصب على هؤلاء الناس و خيانة لا فكارهم وطموحاتهم حول المكان الذى يقطنون فيه ويربون فيه اولادهم ويستمتعون بالهواء فى البلكونة والفيو الذى كان ضمن عناصر الثمن وقت ان اقبلوا على شراء بيوتهم وفيلاتهم وشققهم .
ماهذه العشوائية التى وردت على مصر الجديدة مؤخرا ..
ما هذا العمران القبيح …
لماذا ذبحتم الاشجار العتيقة التى هى رئة المنطقة الجميلة ..

تلقيت تليفونا من صديقتى وقد مر على صداقتنا سنوات طويلة تزوجت واصبحت جدة ذات احفاد صبيان وبنات . قالت لماذا تريد ان ترانى . لماذا تريد رؤية امرأة اقتربت من سن الستين .

قلت لها انت جزء مهم من حياتى . لا استطيع ان انساه او اتجاهله حتى لو تفرقت بنا السبل انا تزوجت وانت تزوجتى وانقطعت علاقاتنا واحترم كل واحد فينا حياة الاخر الجديدة التى لم تعد الان جديدة ، لقد سقط بعدنا عن بعض بالتقادم ، لقد انهارت الدعاوى الزائفة ووضحت الرؤية .

قالت هل تعشم نفسك برؤية الحبيبة والصديقة التى فى عقدها الثالث . انا الان عجوز . انا الان من القواعد ..!

قلت ان عيون قلبى هى التى تراك . صورتك فى نفسي كما هى . انت انسانة عظيمة . ماذا لو تقابلنا بعد ٣٠ سنة بعد وانقطاع . ماذا سنقول لبعضنا البعض . اريد ان احكى لك فقط قصتى بعدك . اريد ان اقول ماهى اكتشافاتى بعد هذا العمر . ماذا بعد ان سقطت الاقنعة . ماذا بعدان تخلصنا من غرور واندفاع الشباب وبقيت الحكمة ، ذهب الزبد وبقى ماينفع الناس ..

فشلت ان اعرف خريطة مصر الجديدة بعد التعديل …
قلت لها انى اتوه بالسيارة فى تلك الشوارع الموحشة ..
اريد ان اقابلك فى مصر الجديدة القديمة ..منطقة الكوربة ميدان صلاح الدين . امفتريون . بالميرا .
انا لا اعرف هذه المدينة الحالية العشوائية..
انا اعرف مدينتى كما عرفتك ..
ثمة شبه بين النساء والمدن ..
هناك روابط انسانية مع الشوارع والاماكن كما هى بين البشر..
لماذا لايحترم هؤلاء العشوائيون الاقوياء حساسية الجمال القديم والعلاقات القديمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: