الثلاثاء , يناير 21 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / زفرة هاربة من دفاتر الغيم …… شعر : منى عثمان

زفرة هاربة من دفاتر الغيم …… شعر : منى عثمان

زفرة هاربة….من دفاتر الغيم
___________

لماذا حين تصهل الريح….
ترتسم تساؤلات على شفاه الغيم……
…..بينما المطر أجوبة هاربة !!؟

وماذنب النجم ان اغتالته الغيوم…..
أوَيغرق الضي والليل هارب
يكبله الوجوم !؟!؟؟

ثم كيف يعاني الماء من الغرق…..
بل كيف للشط أن يراوغ النوارس حين يضنيها الشتات !؟!؟؟

أيابعيد كم نحن إلى الجوار……
هامت الرؤى حيث أنت…..
…..والموانيء في بوار !!!

أخبر الريح أن ترفق وترفق…..
فالغيم يرتحل وحيث الأفق يغرق…..
وليس يبقى من حمولك……
إلا اتساع جرح…..
…..والزمن لا يرتق !!!

فذاك الغيم كم يحمل الاسرار…..
للمساءات حفيف حلم ……
والصباحات يثملها الندى …..
……وتغشاها الظلال !!!

المدى عناق الأمنيات……
ليس يدري كيف يأسره النداء….
أحدهم حين يرحل…..
يطويه خلفه……
…..وتنتحب المسافات !!!

وللقوافي أنين صمت…..
يحتد حين لا قلب يجيد التقاطه…..
وحدها السطور تخبيء سره……
….بينما القصيد يراوغ باعترافه !!!

نحن أنجم شاردة عن ذاك المدار……
ياكم شتتنا مجرات شوق…..
وكم وكم….
….دوى فينا الانشطار !!!

تلك الشظايا تحمل بقايانا…..
وحيث المتاهة تلقيناوتمضي…..
لا البعد يمحو ظلالهم بالقلب….
ولا الوقت يتقن شيفرة النسيان !!!

هلا أخبرتني عن ملمس السحاب…..
أهو حرير حلم….
….. أم ندفة الشوق يغمرها العباب
وكيف بعد لحظات التلاشي….
يدمينا الرحيل …..
….ويطوينا الغياب !!!

منهل الحلم كم أنّ اشتياقا…..
واعتراه التيه و الانزواء…..
كان لنا في الليل نجما…..
لا يكف عن الضياء…..
كيف بات يباب ذكرى…
كيف والقلب أدماه النداء !!!

نحن بعض حلم …..
…..وصدى أنين لا يكف
إن شئت حدثتك عن أقاصيص الهوى…..
وأبطال…..
….. قادهم النوى الى الحتف
وإن شئت أطوي صفحات الكتاب…..
وأمحو عناوين القصائد…..
….. فلا كلم ولا حرف
نحن في سطر أخير…..
بعض نقاط توالت…..
….. وأسئلة دون كيف !!!

#منى_عثمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: