السبت , أغسطس 8 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / أمهلني قليلاً ..شعر بقلم بسما أمير / سوريا

أمهلني قليلاً ..شعر بقلم بسما أمير / سوريا

أمهلني قليلاً
أرتبُ رملَ السواحل وأحصي
بصماتِ أسماكٍ قتلَها فضولٌ
باكتشاف شاطئ غريب ،،

أمهلني
أجمعُ بقايا مشاعرِ بحارٍ أرسلها
لحبيبته لحظةَ غرقٍ
حين غافلتْهُ زوبعةٌ جامحة وابتلعت
حنينه

أمهلني
ألتقطُ مع تقلباتِ مزاجِ هذا العالم
صوراً تذكاريّة
هنا
فيما نحنُ نراوحُ قد نصبحُ جميعاً
وفي أقلَ من غضبٍ ذكرى تلاطمُها
أمواجُ زمنٍ لئيم

لا بأسَ يارفيقي
من تعلّم درسٍ في التّهذيب
والجري مع نهرٍ يعصبُ عينيه صامتاً
نحو النّهاية

قد يحالفُني الوقتُُ
وأقنعُ الجنادبَ أنّها غزلانٌ
جميلة
وأنّ الأسماكَ قدرُها الشّباك
وانّ الهروب للحياة جريمة
إذ لطالما كان الصّيدُ شّريعة
والبحر غابةٌ أخرى

أعذرني كثيراً
فأنا الآن بالذاتِ
مُنشغلةٌ بإعادةِ عدادِ قلبي
لصفرِ البداية
ربما أستغرقُ ألفَ عام
وجيلين من البكاءِ
قبل أن اعترف بعدم قدرتي على رَكل العالم
بقدمي لأكملَ نومي الجميل

يالهذا الازدحام
كم مزدحمةٌ انا بهذا العالمِ المريض
بالموت ،
وكم أنا مزدحمةٌ بك !
مزدحمةٌ كيومِ الحشرِ
وهذي الأرضُِ لاتكفّ عن دورانِها
الغبي حولَ أصبعي المكسورِِ

،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: