الرئيسية / كتاب وشعراء / حورية البحر: الشاعر علي الغانمي

حورية البحر: الشاعر علي الغانمي

حورية البحر

وذهبتُ نحو البحرِ
كي ألقاكِ عند البحرِ
وأنتيَ تجلسين
فأتيته ووقفتُ عنده
لم أر حتى عيونكِ خلفه
وأنتِ أليَّ تنظرين !
حتى المياه حين أتيتُ
كانت باكية في جزرها
كأنها تشكو أليَّ عبير الياسمين
فرجعت مكلوم الفؤاد بحسرتي,
مالي أكابد فقدها…
أنسيتِني رغم السنين؟!
هذي ورودكِ باقية
في خافقي خبأتها
وسقيتها نجعاً حزين
هذا حديثكِ
حين أذكرهُ
يذيب المقلتين
عجباً لفعلكِ غادتي
تأتينَ مسرعةً إليّ
وأنتيَ تضحكين
وتتابعيني لحظةً في لحظةٍ
من بعيدٍ أو قريب…
حتى إذا صارحتِني
وشكوتِ ما بكِ تختفين !
كفّي التلاعب بالفؤاد
فإنّه رهف المشاعر..
أخاف أن يقتله الحنين
إن كان سركِ حالتي
قولي إليّ
فلربما انقطع الوتين
إن كنتِ لاهيةً
أعيدي قلبنا
كي يستكين
ما خلتُ هجركِ غادتي
هذا يطول …
وأنتِ روح الياسمين!
الطيب عندكِ وافرٌ متأصلٌ
أوّاهُ , مالكِ تهجرين!؟
ورجعتُ أستذكر
رسائلكِ التي قد صغتِها
كعقد الياسمين
العطر فيها فائحٌ
والوردة الحمراء
في كلتا اليدين

علي الغانمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: