الأربعاء , أغسطس 12 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / على مقربة ..الأديبة الشاعرة حنان عبد اللطيف

على مقربة ..الأديبة الشاعرة حنان عبد اللطيف

*****
على مقربة من فراديس الدهشة
والوقت منتصف الضلالة
والمكان مكتظ بعيون جاحظة
مِن هذا … و … ذاك
جَلسا بحذرٍ شديدٍ
الجسد و الظل
متلازمة الضياع !!
بينهما حاجز زجاجي رقيق جداً
يسمح لهما بتبادل ثرثرة منتصف الثمالة
والشمس ضالعة في غياب أحدهما عن الآخر …
كل واحدٍ منهما يقول في نفسه خلسةً :
على رسلكِ أيتها الحياة
اختصريني بحرفين أو بثلاث
ضميني كما يضم خرم التمني خيوط الإفصاح
أو احكي عني بكل الأبجديات
قولي ما شئتِ لسادة القوافي
كيف خذلني منتصف الظمأ
وكيف انسل الحلم موارباً من ضلوع الأمكنة ليصبح شبحاً يقتات من أوصالنا الباردة .
وكيف حاصره السَجان في الأزقة والدروب
ليقتاده إلى غير رجعة .
.

أنهض من كبوتي
من اسمي من قلقي …. من ظلي
بلا هوية ولا عنوان
حبري السري تَبخرَ في الهواء
أمشي الهوينا بعراء اللحظات
خوفاً من دوار الخوف
من الأماكن المعلقة على حِبال التجليات
و مِن بعيد ترتسم لي نافذة بحجم كلماتي النائمة في حنجرة الوطن
ولافتة كُتبَ عليها
(( أريد مزيداً من العمر
كي أصحو من غربتي ))

حنان عبد اللطيف / أنثى المطر
__________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: