الإثنين , أغسطس 10 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / ها نحن نتساءل ……. شعر : جعفر الجابري

ها نحن نتساءل ……. شعر : جعفر الجابري

ها نَحنُ، نَتسائلُ.؟
هَل كُنا سابِقاً مِثل ما كُنا قَبل كَونِنا الان
فَتَرُدُ الهُوّيَّةُ انا في النِهايَّة مَبحوثٌ عنه
فَتقول الذاتُ
خالِفني ولا تَختَلِف عَني
فأقول أنا
مازِلتُ أبحثُ في الكُتب و القواميس و الشُعراء
والمُنَجمين والأساطير
وأبحَثُ فيَّ عَني أو بقايا لي في مُخَيلَتي
أو في حُلُمي رُبَما نَسيتُني
فَنِمتُ في الامس
أما اليوم فيَسردُ غَدهُ
ويُناديني الامس إِلَيكَ عني
قَد قَدُمَ الشِتاء أين كُنت
والحُمى تُقَشِر الدفئَ والسكون،
سأرسُم على هذا الشتاء ضَباباً
رُسِمَ عَليهِ زُجاجاً فيهِ رسالةً من حرير الذات
كَتبتُها خائفاً مثل سَقفِ سعفاً من مطرٍ
يَتَلَبدُ تَحتَ الريح قَلَقاً
لا يوجد للحنين وَجهٌ
كي أصفعه لانهُ يُذكرني أني لازلت سارِحاً
هل كان عَلَيَّ أن أبئسَ عَليَ؟
فقال آخري يكفي طرقاً للباب
قَد بيع البيت
والنُافِذَةُ بَقيَت تَنتَظِر ان يُطِلَّ
ما كان يُراقِبُ من خِلالِها
اعتادت النظر للمطر
“وهوَ” يزيح الثقل عن صدر الغيم
والسماء فيَّ لَيلاً
قَد أُصيبَ النَجمُ بِعدوى التَشبيه
وباءٌ فاحَ من القَمر المريض،
لم تَعُد السُفُن تَشتَهي الرياح
ولم نَعُد نبحث في القَش
ولم نَشتهي الموتُ
كُنا نُريدُ أن نَكون مثلَ المَيتين
هادئينَ وهادئين

Jaafar

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: