الرئيسية / كتاب وشعراء / الموت يتسلل إلى جسد العالم…شعر سيدي خليفة/موريتانيا

الموت يتسلل إلى جسد العالم…شعر سيدي خليفة/موريتانيا

الموت
يتسلل الى جسد العالم
يتجاوز طاقته..
يجتاح مشاعره..
يفوق الحب الموقد
داخل صدره..
يقاتل الذكريات الدفينة
و يصارع الفشل المنسدل
بين صفحاتها…
أشهر مرت كساعات
كحلم لعصفور صغير
يُقلد رقصة الزومبا…
ك شامة لعشرينية
لم تُقبل يوما..
أحلام لغيري أحكيها
لكي توقد في العالم الحياة
أو تطفأ نار المُعاناة..

في البكور يعود لحربه
يعد ورقة للأخبار..
يضعُ فيها نبأ قصتي
و قصص أخرى
كهزاز لمسنة مُقعدة
تنتظر ولادة قدمين دون قابلة

أفتح تجاعيدِ اليمنى
بينما تسبح الأخرى في
مزيج فريد من الأمنيات
لأرى غرفتي المهجورة
او نافذتي الوحيدة
او لوحتي الشاحبة
او أشيائي المنسية
ربما ليست كذلك؟
لأن الموت سيُحيها

أعوام مرت
منذ آخر خبر…
لنهاية النوم..
او اليقظة
كما يرقص عليها
الحيوان المجهول
بلا ترتيب لغرف أحلامنا
و لقاءات الغد المحترقة
مثار…أشلاء لرغبات ذابلة
لتدفن في بقايا الركام..

أشهر مرت على الموت
لم يحظى بالاستراحة
مشاكل مع أخذ الضحايا اللاحقة
لم يضاجع شهية القتل
أوقات يأخذها من العالم
آآآآآه…..لحظات
مرت بين نوم و اوهام
لا احد يعلم بعودتها
ولا هي تعرف شيئا عن احد…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: