الجمعة , يوليو 3 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / مصطفى الخياط.. شعر: “صوت لتشرين”

مصطفى الخياط.. شعر: “صوت لتشرين”

“صوت لتشرين ”

هكذا فجأة
كمن يطفئ المصباح
في لوحة “آكلو البطاطا”
تَسْوَدّ اللغة
وتقف على المعنى المحايد
كغيمةٍ تقف على رأس غبيٍ
في رسمة ساخرة
هكذا فجأة
تطول أيامنا
كأظافر عازفي الجيتار
تذكرني بلوحة
لا أدري أين شاهدتها :
ثلاث نساء
يكشفن عن سيقانهن
ويرقصن في حوضٍ
مفروش بالعنب الأسود ،
ربما رأى الرسام كل ذلك في النبيذ
قبل أن يمسك فرشاته ..
كان اهتمامه بالألوان
أشبه باهتمام البحر بأسماك الزينة ،
شبّهت السيقان
بانسكاب حليب طازجٍ
من دلو خشبي
والشفاه بأطراف الخبز
ومازحت خصراً بأن يخلل أسنانيَ
بعد وجبة دسمة
وانصرفت
نسيت اللوحة تماماً ..
هكذا فجأة
يذكرني الدم
دم اصدقائيَ والبلاد،
دمٌ يذكّر لا يَنسى ولا يُنسى
ولو وقفت أمامها الآن
لانتبهت لشيء
غافل الرسام .. غافلني،
دم العنب
وهو يتدفق
من بين أصابع أرجلهن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: