الثلاثاء , يناير 28 2020
الرئيسية / أخبار التعليم / يوم علمي وتواصلي بامتياز في اطار أيام الشباب والعلم من تنضيم المديرية الاقليمية لقطاع التربية للفقيه بن صالح بشراكة مع أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات بالمغرب

يوم علمي وتواصلي بامتياز في اطار أيام الشباب والعلم من تنضيم المديرية الاقليمية لقطاع التربية للفقيه بن صالح بشراكة مع أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات بالمغرب

-المغرب-

صبيحة يوم الجمعة 13 دجنبر 2019 بالمركب الثقافي للفقيه بن صالح، كانت المدينة على موعد مع الحدث الفريد والمتميز، الحدث حيث اجتمع الماضي بالحاضر واليوم بالأمس، حيث مفترق الطريق بين الاجيال، تلامذة وتلميذات إقليم الفقيه بن صالح كان لهم شرف اللقاء بالدكتور عمر الفاسي الفهري أمين السر الدائم لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، هذا الانسان الذي أفنى فتيل عمره لخدمة التعليم العالي والبحث العلمي، الانسان، الدكتور، العالم، الذي لا يمكن اختزاله في مكان او زمان، يقف اليوم أمام شباب مدينة الفقيه بن صالح وقفة عزم وتواضع، فهو أمين السر الدائم لأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، وأستاذ التعليم العالي بكلية العلوم بالرباط ومدير مختبر الميكانيك والمعدات بكلية العلوم بالرباط، وعضو سابق للجنة امتحان التبريز في الفيزياء، ورئيس سابق للجنة امتحان التبريز في البناء الميكانيكي، ومدير سابق للمدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني، وكاتب دولة سابق، ووزير منتدب سابق مكلف بالبحث العلمي، هذه المكانة والانجازات لم تجعله يلازم اربعة حيطان خلف مكتبه المريح، بل دفعته للمضي قدما للبحث عن من يحمل المشعل.

فبعد آيات بينات من الذكر الحكيم، استهل الدكتور كلمته بنبدة مختصرة عن ما حققته الأكاديمية في مجال تشجيع البحث العلمي والمعرفة العلمية منذ تأسيسها و التي حظيت بالاهتمام والمواكبة من طرف جلالة الملك محمد السادس بالقصر العامر بأكادير يوم 18 ماي من عام 2006، مختصا بالذكر ان الاكاديمية تمول في الوقت الراهن اكثر من 20 مشروع بحث علمي، ليبحر بعد ذلك بالحضور في أغوار العلم والفيزياء مشيرا ان مجمل ما وصل له العلم حاليا ماهو الا القليل، او بتعبير آخر بلغة الارقام تمثل %4 فقط، ممررا من خلال كلمته هاته للتلامذة والتلميذات مجموعة رسائل مشفرة تحيي الامل وحس البحث والمثابرة في أذهانهم، لينجح بذلك في الدمج بين – العلم والشباب – ، هذا الاخير الذي يعد شعار هذا اليوم التواصلي ” الشباب والعلم رافعة للتنمية المستدامة” ضمن اطار إحياء أيام الشباب والعلم في خدمة التنمية الذي سهرت على تنظيمها المديرية الإقليمية لقطاع التربية الوطنية بالفقيه بن صالح بشراكة مع اكاديمة الحسن الثاني للعلوم والتقنيات.

عرف الحضور تنوعا جميلا منسجما بألوان الطيف، بحضور كل من السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة والسيد الكاتب العام والسيد رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة إقليم الفقيه بن صالح والسيد المدير الإقليمي لقطاع التربية الوطنية بخريبكة وممثلي السلطات المحلية وعدد من الأطر الإدارية والتربوية ولم يكن ليكتمل الحضور الا بأكثر من 500 تلميذا وتلميذة من مختلف ثانويات الإقليم، ليمتلأ صرح المركب الثقافي.

 

والأجمل من هذا، هو ارتسامات التلاميذ الايجابية إتجاه هذا اليوم التواصلي، اللذين اعتبروا الدكتور عمر الفاسي الفهري قدوة لهم ودافعا لهم في مسارهم الدراسي والمهني، مشطبين من أذهانهم نهائيا فكرة أن للبحث والجد والمثابرة والاجتهاد حدود او عمر.

*تحرير وإعداد: عماد الدين زيتوني

*/الصور بعدسة: عمر واصف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: