الأحد , أغسطس 9 2020
الرئيسية / تقارير وتحقيقات / صفوت عمران يكتب :جامعة سوهاج وتعيين “حمو بيكا” معيدا بكلية الآداب وعشرات التساؤلات المشروعة؟!

صفوت عمران يكتب :جامعة سوهاج وتعيين “حمو بيكا” معيدا بكلية الآداب وعشرات التساؤلات المشروعة؟!

أثرت منذ ايام قضية تعيين مطرب له كليبات على شبكة الانترنت يدعي “ح. أ.” معيدا بقسم اللغات الشرقية كلية الاداب جامعة سوهاج بعد حصوله على حكم قضائي في 2018 حيث كان قد تخرج من الكلية عام 2006 ولم يتم تعيينه إلا بعد 12 عاما، مستغربا تعيين مطرب شعبي استاذ جامعي!!.

من حق الجامعة تتخذ ما تراه مناسبا من قرارات، ومن حقنا أن نطرح عشرات من التساؤلات المشروعة التي تبحث عن اجابة واضحة وهي:

1- بعد تعيين المذكور معيدا بكلية الآداب هل توقف عن ممارسة نشاطه الغنائي الذي يتعارض كلية مع تقاليد واعراف العمل الجامعي أم أنه مازال يمارس ذات النشاط؟.

2- هل تصوير كليبات غنائية وتكوين فرق فنية أمر يتوافق مع الاعراف والتقاليد الجامعية لاساتذة الجامعة؟ وهل بعد تعيين مطرب كمعيد للطلاب يمكن أن نشاهد حمو بيكا أو مجدي شطه أو غيرهما محاضرا في جامعاتنا، مع احترامي للفن الراقي والهادف كأحد أهم روافد الثقافة المصرية؟!.

3- تحدث معي المذكور “ح. ا.” ونفى ما توجه له من اتهامات احتوتها مذكرة رسمية من رئيسته المباشرة ومن بينها قضايا في المحاكم؟ وابلغته بشكل واضح انني لست لي موقف شخصي ضده وانني مستعد اذا اثبت خطأ ما طرحته أن اصحح ما نشرته، لكنه لم يفعل ما يثبت خطأ ما ناقشته، ولم يقم سوى بالتهديد بتقديم بلاغ للنائب العام واقتطاع جزء من ردي عليه على “الماسينجر” وفبركة حوار وهمي لايهام الرأي العام انني اعتذرت له على غير الحقيقة، .. وأؤكد انني سبق أن قلت له: “القانون يكفل لك حق الرد أو اللجوء للقضاء” وهذا ما استجبت له بنشر رد عميد كلية الاداب ورد المركز الاعلامي للجامعة بالكامل رغم ما يحمله من نقاط ضعف واضحة، بل لم يكلف رئيس الجامعة ومركزه الإعلامي انفسهم أن يتصفحوا اليوتيوب بحثا عن المذكور، وارسلوا لوسائل الإعلام رد كتبه المعيد نفسه واحتفظ بنسخه منه، ولا اعلم أي سلطة يملكها تجعله يكتب رد الجامعة بنفسه؟!.

4- اعلنت الجامعة وعميد كلية الآداب وقف قرار تعيينه مستشاراً ثقافياً لكلية الآداب ليبقى السؤال لماذا تم تعيينه دون خبرات ودون إمكانيات، ولماذا تم وقف قرار تعيينه إذا كان موقفه سليما ويستحق الموقع أم ان القرار صدر بالمجاملة ومتجاوزا كل القواعد فتم الالغاء؟!.

5- ما هي المؤهلات التي دفعت عميد كلية الآداب لتعيين معيد حديث التواجد بالكلية مستشاراً ثقافياً وهو منصب مستحدث بالكلية؟ وهل لا يوجد غيره من الكفاءات لشغل هذا الموقع؟ واذا كان الموقع مهما للكلية لماذا لم يتم تعيين بديل أم أن هذا الموقع كان مفصل خصيصاً للمعيد المذكور وبعد تجميده تم الغاء الوظيفة من الاساس؟

6- هل رد الجامعة على ما طرحته دون فتح تحقيق فية يعود إلى موقف سابق مني بعدما سبق أن فضحت طريقة تعيين المعيدين بكلية التربية الرياضية حتي تم منح الطالبة المظلومة حقها وتعيينها؟ أم لانني كشفت خطأ تعيين مدرس تربية فنية مستشاراً لرئيس الجامعة لتأهيل الطلاب بالمجاملة ودون مؤهلات فتم وقف قرار التعيين؟ رغم انني كنت انتظر من الدكتور احمد عزيز رئيس الجامعة أن يفتح تحقيقا في هذه القضية ويخلص لنتيجة موضوعية يحترمها الجميع وانا في مقدمتهم بدلا من التبرؤ من الموضوع برمته وإظهار انه ليس حقيقي على خلاف الواقع؟.

7- هل بات التقاط الصور الشخصية مع شخصية عامة أو أكثر من مسغوات التعيين كمعيد في جامعة سوهاج، رغم أن الكثيرون في المؤتمرات العامة يلتقطون الصور مع شخصيات عامة دون سابق معرفة، وهل تدخل العلاقات الخاصة شرطاً لتعيينات المعيدين في كلية الآداب خاصة وفي جامعة سوهاج عامة؟.

8- هل يوجد شخص في جامعة سوهاج فوق مستوي التحقيق؟ وإذا كان لا احد فوق القانون فأين اجهزة الدولة الرقابية من جامعة سوهاج وما يجري بها، وهل كل ملف فساد نتحدث عنه نواجه بعشرات التهديدات لتصبح حياتنا الشخصية في خطر؟.

9- هل يستجيب الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج ويحقق في القضية المثارة أم يتحول إلى طرف مدافع عن الخطأ مرددا أنه فوق الجميع ولا يستطيع أحد الاقتراب من منصبه كرئيس للجامعة مهما عانت الجامعة من أخطاء؟.

10- متي يتحرك السيد الدكتور خالد عبدالغفار لفتح ملف القصور في جامعة سوهاج أم يكتفي بإرسال أي شكوى للسيد رئيس الجامعة ليصبح خصما وحكما في نفس الوقت؟ أم أننا نحتاج دائماً إلى اللجوء للمهندس مصطفى مدبولي شخصياً لحل مشكلات الحكومة؟!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: