الثلاثاء , يوليو 7 2020
الرئيسية / ثقافة وفنون / رؤيا سعد.. ايجون شيلا: أكفان من زيت وماء

رؤيا سعد.. ايجون شيلا: أكفان من زيت وماء

” اني أرى في جسد الإنسان مجرد كفن مؤقت ولاشيء خالد وحقيقي غير الفن ”

ايجون شيلا

تجسيد لوحات الفنان النمساوي الكبير ايجون شيلا بطريقة التصوير التمثيلي والتركيب ” الانستليشن ” من قبل الفنانة البريطانية الشابة تريش وارد حيث استعانت بعدة عارضي ازياء وموديل يشبهون الى حد كبير التركيبية الجسدية للفنان النمساوي ايجون شيلا  ومن حيث الهيئة الخارجية لتجعل للوحاته نبضا وروحا وخفقا وانعكاسا

وكما هو متعارف عن شيلا كونه من أقوى فناني نقاط التحول هو والفنان النمساوي كوكوشكا، شيلا  وكوكوشكا كانا يستمدان الالهام من أفكار معلمهم كوستاف كليمت. عبر ايجون عن حقيقة ناصعة لحالة الانسحاق الانساني فقد شكل حالة النبوءة بالمصير بحياته ومماتة التي اتت محض صدفة فكما جاء الى هذا الكون صدفة قرر ان ينهي كل هذا العبث ايضا صدفة وفي ساعة قرار حاسم انهى اجازة الحياة فكل ماعاشة هو 28 عام كانت مليئة بالصخب والفن والهلاوس ، رسم ذاته باكثر من بورتريه وبالوانه المائية استطاع ان يضع لنفسه تاريخا كبيرا من خلال تحولاته اليومية وعن طريق التلاعب بهيئته وجسده الذي كان محورا لكل تلك الصراعات الداخلية التي عاشها بتشاؤمه الداخلي ووحدانيته التي انفجرت الى الخارج فنا وجمالا وان كانت تلك الرسومات تبدو متشنجة الا انها تحوي بداخلها عوالم كبيرة من الايحاءات الانسانية حيث صنع تلك المعادلة المبهرة بين هزال الجسد وبذخ العقل او العكس ، و بين فقر الجسد وبذج الاجساد المترهلة بالزيف فقد كان يعتبر نفسه من ذوي الاجساد الضامرة الهزيلة وبكل طواعية انجز العديد من الاعمال العظيمة لكن الانجاز الاهم والاشد تأثيرا وتعبيرية هو ذاك الذي صور به نفسه عام 1914 متازما” يصارع جسده المتهالك المتعب فقد كرس ازمته وازمة ذاته بجسده الضعيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: