الإثنين , يوليو 6 2020
الرئيسية / فيس وتويتر / جمال غيطاس يكتب :الهذيان القومي … والأمن القومي

جمال غيطاس يكتب :الهذيان القومي … والأمن القومي

إذا ما أقدمت سطلة ما، بدولة ما، علي إخضاع النقابات والاحزاب والجامعات والبرلمان والإعلام ومؤسسات المجتمع المدني، وحركة المعلومات بمجتمعها لضغوط باطشة، تجمد دورها، وتفرغه من مضمونه، وتحيلها لمؤسسات كرتونية ورقية فاقدة للروح والتأثير، وتظل علي هذه الحال لسنوات، فإن ذلك يعني أن عقل الدولة ـ لا السلطة ـ قد أصبح علي الرف، خارج الخدمة في غرفة مظلمة.

النتيجة المنطقية لذلك، أنه حينما تواجه ـ هذه الدولة لا السلطة ـ تحديات كبري، تتطلب تشغيل عقلها الواعي الحي، نراها تغوص في كل ما يتصل بـ “ماذا”، وتظل تلوكه ليل نهار، دون ان تتحرك خطوة واحدة نحو كل ما يتصل بـ “لماذا” و “كيف”، لأن “ماذا” لا تحتاج عقل، بل يكفيها التكرار البغبائي ممن توظفهم السلطة من السفهاء والجهلاء ومحترفي النفاق، اما “لماذا” و”كيف” فتحتاج عقل نقدي حر مبدع خلاق غير مقيد بقيد، يعالج الأمور بالنهج والتفكير العقلاني الهادئ المتزن، وهذا لا يتحقق في وضعية ركن العقل علي الرف.

في نهاية المطاف تغرق الدولة في حالة “هذيان قومي”، متوهمة أنها تتحدث في “أمنها القومي” المعقد والمتشابك، شديد الاحتياج لدرجة من الرشد القومي العام، وفي غالب الاحيان يتغلب الهذيان القومي علي الامن القومي، علي الرغم من وجود بعض ممن لديهم عقل وإخلاص داخل السلطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: