السبت , يوليو 4 2020
الرئيسية / تقارير وتحقيقات / أشرف الريس يكتب عن: ذكرى حادثة كوبرى عباس الأليمة

أشرف الريس يكتب عن: ذكرى حادثة كوبرى عباس الأليمة

فى مثل هذا اليوم مُنذ 74 عاماً و بالتحديد فى 9 / 2 / 1946م وقعت حادثة كوبرى عباس المؤلمة و الحزينة حين خرج آلاف الطلاب فى مُظاهرة من جامعة الملك فؤاد الأول ” القاهرة ” إلى قصر عابدين للمُطالبة بجلاء الإنجليز و قامت الشُرطة المصرية بفتح كوبرى عباس عليهم ! بأمرٍ من رئيس الوزراء و وزير الداخلية آنذاك ” محمود فهمى النقراشى ” عندما كان يمر أعلاه الطلبة كى يصلوا من خلاله لميدان الإسماعيلية ” التحرير ” ليتجمعوا به و يبدأوا مُظاهراتهم و قد أدى ذلك إلى تساقطهم فى نهر النيل و وفاتهم غرقاً و إلقاء القبض على من نجى منهم …
و قد أقر مأمور بندر الجيزة و مأمور بندر مصر القديمة حينما مثلا للتحقيق بعد هذه الحادثة الخسيسة المُروعة بأن الأوامر قد صدرت إليهما من ” حِكمدار القاهرة ” راسل باشا ” و حِكمدار الجيزة ” فيتز باتريك باشا ” بأنه فى حال خروج طلبة الجامعة فى مُظاهرتهم ‏ يُضرب كردونا خلفهم بشدة إذا حاولوا العودة إلى الجيزة‏ ! …
و فى 12 فبراير من نفس العام خرجت جنازة صامتة على روح الشهداء و أقام طلبة الأزهر صلاة الغائب عليهم و حدثت اشتباكات بين الشباب و البوليس أمام كُلية الطب لفض مؤتمر عقده الطلبة بالكلية و اعتقل عدداً يتراوح مابين 36 و 50 شاباً و حدث اشتباكٌ آخر فى الإسكندرية أصيب فيه عدة مُتظاهرين كما قامت مُظاهرة بالزقازيق قُتل فيها اثنان و فى المنصورة قتل واحد و جرح مئات و فُقد العَشرات ! …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: