الرئيسية / كتاب وشعراء / ربّما حلُمت بقلم ناصر زروقي الجزائر

ربّما حلُمت بقلم ناصر زروقي الجزائر

و أنا على عتبات القرن من عمري
حلمت أنني رزقت طفلا صغيرا ، يبتسم لي في حضن أمّه ، التي لم تبلغ العشرين بعد ..
يكشط شعرات لحيتي الكثة ،
فتنبت شجيرات توت على خاصرة أمه ، و هي لم تبلغ العشرين ..
أستند على كتفها ، و أستل دفاتري من حمالة صدرها الدافئة ، المثخنة بالقصائد الطرية التي لم تحض بعد ..
حلمت انني رجل سمين
يمتلك بطنا ناتئة حدّ النحافة ، كشعرة عجوز بيضاء ..
و أنّ لي نهر فراغ يمتصّني منّي كي لا أنضب
حلمت أنّني أكتب قصائد للسكارى الثملين في آخر الليل ،
مجرجرين رؤوسهم المثقلة بشبق لعاهرة ، طردت من الماخور بسبب حسن سلوكها
و أنا أكتب لهم ..
رأيتني أنسلّ من الزبد المتطاير من أشداقهم
من كلماتهم البذيئة الجوفاء مثل وحمة في ظهر رجل أسود
من ترنحهم وسط الفراغ ، كندبة في وجه حسناء سيئة الحظ .
حلمت أو ربما لم أحلم قط !
ما أنا متأكد منه هو هذه السيجارة المحلية الرديئة
التي تنفُثني خيط دخان في الفضاء ..
فأمتزج مع الهواء
و أصبح حقيقة ، لا شيء !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: