الرئيسية / كتاب وشعراء / * علينا نقل وتعريف الإنسانية بمآسي الواقع وارتقاءه .: ارتقاء المرأة الكردية وعصمت شاهين دوسكي….بقلم : أنيس ميرو  – زاخو

* علينا نقل وتعريف الإنسانية بمآسي الواقع وارتقاءه .: ارتقاء المرأة الكردية وعصمت شاهين دوسكي….بقلم : أنيس ميرو  – زاخو

  ما يلفت الانتباه كلما نكتفي بالكتابة تظهر تجليات وأفكار تفرض نفسها بتناقضات وتوجهات أدبية ملحة ، ها هي  الأديبة الكبيرة والمحامية نجاح هوفك من ألمانيا تدلوا بدلوها الفكري والأدبي عن مخطوطة الشاعر عصمت شاهين دوسكي المرأة الكردية بين الأدب والفن التشكيلي فارسات حسناوات يملكن قوة الإبداع بصيرة جمالية وإبداعية لقد أبحرت هذه الأديبة المرهفة و بذات القلم الماسي و أجادت التعمق والإبحار عن مضمون ما خطت به أنامل الأديب والشاعر عصمت دوسكي والذي منح حق المرأة التي تكون لكل منا زوجة أو أخت أو والدة أو ابنة أو صديقة الخ ..والمخطوطة لم تطبع لحد الآن رغم إنها مصدر مهم عن المرأة الكردية فأين المهتمين بالمرأة من المؤسسات الثقافية والشخصيات الإعلامية والفكرية  التي تهتم بدور المرأة في كردستان خاصة والعالم عامة ؟! ولو رجعنا للفترات الزمنية المتعاقبة لا نجد أديبا نشطا فعالا في الساحة الأدبية والشعرية  فمنذ أن توفى شاعر الحب القدير المرحوم نزار قباني لم أرى أحدا ما قد حل في مكانه وبعد سلسلة من القصائد والكتابات التي شخصت وجسدت الواقع الإنساني  وظهور اسم هذا الأديب الكبير في مختلف الدول العربية والأجنبية عبر الجاليات الناطقة بالعربية في عموم أوروبا  فقد يكون مشهورا في الخارج أكثر من منطقته التي يعيش فيها والتي اختارت اللا مبالاة وعدم الاهتمام  والإقصاء الذي يضعف الإبداع  بل حتى محاربته فكريا وأدبيا واجتماعيا بشتى الطرق  لقد نال هذا الأديب الكبير الشهرة والإشادة به في مختلف المحافل الدولية وخاصة في دول المغرب العربي لكونها تعيش بحالة مستقرة من الناحية الأدبية وقد أتته دعوات من مهرجانات أدبية  كثيرة منها مصر والمغرب وتونس لكن ضنك الحالة المادية منعته من الحضور ونلاحظ دوماً أن نسبة المرحبين به في ازدياد مستمر وغالبا ما ترى مساهمات تطوعية من معجبات ومعجبين لتحول قصائده لڤيديوهات أنيقة وجميلة لمختلف القصائد ومنهم من المغرب الأستاذة حنان مصطفى والأستاذ الصديق الأيسري ،والأستاذة وفاء التزيلي ومن سوريا الأستاذة المبدعة أمينة عفرين  والمقيمين في السعودية الأستاذ الكبير أكرم عز الدين وغيرهم وهذا يجعلنا فرحين بوجود متذوقين للأدب الراقي إن المجتمعات الإنسانية قد خلدت مواضيع عديدة في مجال أدب الحروب أو وعلينا نقل وتعريف الإنسانية بمآسي الواقع وارتقاءه ، كما كتب العبقري ( جون ريد) عشرة أيام هزت العالم وكذلك الكاتب والأديب الروسي ( ميخائيل تشوخوف ) بروايته الدون الهادئ والتي هزت الوجدان الإنساني أينما كانت وكذلك الأديب والشاعر المرحوم نزار القباني  شاعر الحب والغزل والأحاسيس الإنسانية وبرز الأديب والناقد والشاعر ( عصمت شاهين دوسكي) عبر كتاباته المتنوعة قصائد ومقالات نقدية  التي لا تقل في المضمار الدولي فقد صدرت كتبه في أمريكا والمغرب وسوريا وإشراف تونسي إضافة في بغداد ودهوك أرى أن هذا الأديب الذي يتصاعد صيته محلياً ودولياً سيكون اسماً لامعاً وربما سوف يتجاوز أسماءً قد سبقته في هذا المجال ولكن ظروف العراق في المجال الأدبي والفكري والجمالي والإبداعي مهمش بسبب إطالة حالة التشتت ولعدم الاستقرار ولكن هناك قبس من النور بعد استقرار الوضع العام والإداري في إقليم كردستان العراق ونحن كأدباء نطمح أن ينال الأدب والأدباء برعاية خاصة من لدن السيد رئيس حكومة إقليم كردستان العراق بعد أن تبوء السيد مسرور مسعود مصطفى البرزاني برئاسة حكومة إقليم كردستان والبدء بسلسلة من الإنجازات المتعاقبة في مختلف مفاصل الدولة والوزارات ونأمل أن نشعر بذلك وليصبح الإقليم واحة للفكر النير وقبلة حضارية تستقبل كل الثقافات والحضارات العالمية ولتنظم في كافة مدنه المؤتمرات والمهرجانات الأدبية لكي يستقطب اهتمام العالم بأسره باسم حكومة إقليم كردستان وفي الختام احيي الأديبة الكبيرة والمحامية ( نجاح هوڤك) لهذه الدراسة و لهذا التعريف بهذا الأديب. الكبير (عصمت شاهين الدوسكي ) رغم القول المشهور المعرف لا يعرف كون كتب عن قصائده وأدبه الكثير مثل الأستاذة التونسية هندة العكرمي والأستاذة المغربية وفاء الحيس والأستاذ المغربي الصديق الأيسري الذي من المؤمل جمع ما كتبه عن الشاعر وطبعه في كتاب كذلك الدراسة الفكرية الراقية للأديب والإعلامي الكبير ” أحمد لفتة علي ” في كتابه ” القلم وبناء فكر الإنسان – رؤية أدبية عن قصائد عصمت شاهين دوسكي ” وغنت له الفنانة المغربية ” سلوى الشودري ” قصيدة أحلام حيارى  فمعظم قصائده تصلح تكون أغاني واذكر قول الأديبة المبدعة التونسية فوزية بن حورية التي تتابع ما ينشره قالت عنه ” شاعر المرأة والوطن شاعر يذكرنا بنزار قباني وعمر ابن ربيعة، شاعر سامق.  ” وأنا أؤيدها والكثير مثلي يتناغم معها ، يبقى عصمت دوسكي شاعر المرحلة التي طغى فيها الخراب والفساد والفقر والجهل والحرب ولكن عسى يكون القادم أفضل ثقافيا وفكريا واجتماعيا ويأخذ كل أديب وشاعر ومفكر دوره الصحيح ومكانته السليمة من الاهتمام والرعاية والانتشار .

تعليق واحد

  1. فوزية بن حورية

    المطلع على قصائد الشاعر الكبير عصمت شاهين دوسكي، شاعر الغزل و الحب والعشق و الالم، شاعر المراة و الوطن والموطن يدرك من اول قصيدة انه شاعر ليس ككل شعراء اليوم، انه شاعر مفعم بالحب و الانسانية و بهيم وجدا بالوطن، شاعر يعشق الحياة رغم مرارة معاناة الوطن و الموطن و الشعب ورغم الجراح و الالام التي يكابدها…فهو بطريقته الحاصة و الفريدة من نوعها يعالج الكابوس الاستعماري الرازح على الوطن و الذات بشقائه و محنه وتعسفه المادي و المعنوي يعالجها في صورة المراة التي جسد فيه الوطن بعشقه و صبابته و قربه وفراقه وهجر ه…لواعج نفسية تختلج في النفس اختلاج امواج البحر تتعامل بداخله بدون انقطاع…لذا بقيت احاسيسه المتدفقة دائمة التلاطم على صخور العواطف الجياشة على الصعيد الوطني و المراة…نعم والف نعم عصمت شاهين دوسكي هو شاعر المرأة والوطن بامتياز…شاعر يذكرنا بنزار قباني وعمر ابن ربيعة، هذا الشاعر السامق ذكي جدا عرف كيف يسلك طريق التعبير الراقي وكيف يوصل مشاعره النبيل الى القارئ و المتلقي المباشر و المستمع…له مني الف تحية تقدير على مشاعره الفاضلة. التي تظهر جليا في جل قصائده التي استمعت اليها كذا مرة .الاديبة و الشاعرة و الكاتبة الناقدة فوزية بن حورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: