الرئيسية / كتاب وشعراء / أعيادٌ مؤجلة

أعيادٌ مؤجلة

الشاعرة: رنا صالح
 ——-

ذاتي تُفتِّشُ في جيوبِ المرحلهْ
عن بعضِ بعضي في الدروبِ المهملهْ

يتسلَّلُ النورُ الموشّحُ بالندى
من قفلِ بابٍ والمدائنُ مقفلهْ

وتدورُ بي أفلاكُ أزمنةِ النوى
وتسافرُ اللحظاتُ عند المسألهْ

قدَرٌ عليّ الذكرياتُ أعيشُها
في كلِّ ثانيةّ رياحاً مرسلهْ

وندافُ ثلجي في يديهِ بِشارةٌ
هل من صقيعٍ والغيومُ محمّلهْ؟؟؟!!!

عند النوافذٍ قبلةٌ مطبوعةٌ
وتُردِّدُ البوحَ الجميلَ الأخيِلهْ

أطفالُ قلبي تَقرَعُ الأجراسَ و
الأعيادُ في مدنِ العناقِ مؤجَّلهْ

بيني وبينَ المتعبينَ وصِيّةٌ
كلماتها للحائرينَ مسجّلهْ

وبنودها صبرٌ يُحيطُ جهاتنا
وحدودهُ قمحٌ خبيءُ السنبله

عامٌ مضى والعابرونَ إلى غدٍ
نقشوا على كعبِ النعالِ الأسئلهْ

أنفاسهُ الحرّى تلاحقُ مولعاً
وسيوفه فوقَ الضبابِ مُجندلهْ

وعلت دفاترنا غبارُ قصيدة
صفحاتُ سردٍ بالدموعِ مُبلّلة

شجري بميلادِ المسيحِ نصبتهُ
فهوت عليهِ عصا البلادِ ومقصلهْ

فقطفتُ من جرحِ المنافي نرجساً
وزرعتُ في أرضِ السلامِ قُرنفله

عامٌ يجُرُّ وراءهُ أحلامنا
أوهامنا خيباتنا المتسلسلهْ

عامٌ يراقصُ سعدهُ والحزنُ في
ظلِّ السنينَ يهشُّ يوماً أوّلهْ

عامٌ يجيءُ فهل تُرى ألفانِ
للعشرينَ أسديتِ السَدَاةَ لِتَكملهْ؟
R.S

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏جلوس‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: