الأربعاء , مايو 27 2020

الرئيسية / أخبار العرب / بهدف تعزيز التواصل الحضاري والتعريف برؤية المملكة 2030:: مشروع سلام يطلق سلسلة لقاءات (تواصل) بالرياض مع مجتمعات الدول المشاركة في قمة العشرين

بهدف تعزيز التواصل الحضاري والتعريف برؤية المملكة 2030:: مشروع سلام يطلق سلسلة لقاءات (تواصل) بالرياض مع مجتمعات الدول المشاركة في قمة العشرين

 

يطلق مشروع سلام للتواصل الحضاري خلال الأيام القادمة أولى لقاءاته، ضمن برنامجه “تواصل” الذي يتزامن مع استضافة المملكة قمة العشرين لهذا العام، وسيتم لقاء مجموعات من المقيمين في المملكة من دول مجموعة العشرين مع مجموعات شبابية من خريجي برنامج تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي، الذي يشرف عليه مشروع سلام للتواصل الحضاري، ويصل عددها إلى 18 لقاءً في مدينة الرياض خلال عام 2020م .

وينطلق لقاء (تواصل) بهدف تعزيز التواصل الحضاري والتعريف بالمنجزات الحضارية للمملكة وللقيام بدور فعّال لتجسير سبل التواصل بين شابات وشباب العالم، مستفيداً من ترؤس المملكة العربية السعودية قمة العشرين، إضافة إلى الجهود التي تبذلها في إطار رؤية 2030، وكذلك ما تقوم به من دور بناء في ترسيخ التواصل العالمي، وتوطيد المفاهيم التي تُعنى بقضايا التواصل والتعايش والتسامح على مستوى العالم .

ويمثل الشباب السعودي في هذه اللقاءات فريق من خريجي برنامج تأهيل القيادات الشابة للتواصل العالمي المؤثرين، بهدف ابراز قيم المجتمع السعودي والمعالم الحضارية والسياحية للمملكة، إضافة إلى نجاحات الشباب السعودي وما تحقق لهم من خلال رؤية المملكة 2030 .

ويبدأ برنامج تواصل هذه السلسلة بلقاء وفد سعودي مع وفد ياباني مؤلف من شابات وشباب مقيمين في المملكة، وذلك يوم الثلاثاء القادم 21 يناير 2020م. ويتضمن اللقاء عدداً من الأنشطة والفعاليات، ومن أبرزها عرض فيلم تعريفي عن مشروع سلام، ثم يليها فعالية (تحدي المعالم) بين الوفدين، وتنطلق على شكل أسئلة عن أشهر معالم البلدين الصديقين السعودية واليابان، ثم حديث ونقاش حول أهداف التنمية المستدامة، يليها فعالية (تحدي القيم) والتي تهدف إلى التعرف على قيم المجتمعين السعودي والياباني .

ويختتم اللقاء بنقاش حول مجموعة العشرين، وأهدافها وفعالياتها، وأهمية مشاركة البلدين فيها، إضافة إلى بعض الفعاليات الترفيهية الأخرى .

يُذكر أن (تواصل) أحد برامج مشروع سلام للتواصل الحضاري، ويتضمن لقاءات تجمع مجموعة من الشابات والشباب السعوديين مع نظرائهم من جنسيات عربية وأجنبية مختلفة لفتح قنوات التواصل فيما بينهم، وتحقيق التفاهم بين الشعوب والمجتمعات، وإظهار الصورة الحضارية للمملكة العربية السعودية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: