الرئيسية / كتاب وشعراء / حين انفلات القمر: حسين السياب

حين انفلات القمر: حسين السياب

حين انفلات القمر

تسامت روحي
داخل جسدي
المتكور

في ليالي الشوقّ
والعتمة والصمتْ
كل النايات تغني لي
موشحات اندلسية
غارقة في الوجدّ
وانا اتطلع للسماء
متضرعا أن يطلُّ
وجه حبيبتي
المكتنز بالحياة

يا ايتها المرأة :

الياسمين
ينمو فوق شفتيكِ

أين أجدكِ في هذا البلد
المظلم حد الموت

أين لي بطريق يدلنيّ عليكِ
أين لي بقمري المنفلت مني
أين الهروب منكِ اليكِ
يا امرأتي وتوأم روحي
كل الصباحات والمسائات
تسألني عنكِ
لا الليل ولا الغيم ولا السيل
ولا الحلم يأتي بكِ ..

حسين السياب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: