الإثنين , فبراير 24 2020

الرئيسية / كتاب وشعراء / حدثيني عن اليأس ……. بقلم : محمد الحميدي

حدثيني عن اليأس ……. بقلم : محمد الحميدي

#محمد_الحميدي
!..
حدثيني عن اليأس،
كيف تدثر به أيسر قفصي الصدري!
عن الإلحاد بكل جميل، حين رسم ملامح إيماني بِالحياة، و أنا كطفلٍ يُلون بِالرمادي ما رسم.
و أولئك المنطوين في عزلتهم،
يداعبون جدرانهم الصماء؛ لِتضحك لهم،
ينثرون بِأناملهم المبتورة أشباه قصائد،
يا ترى كيف شيعت الملائكة جنازاتهم حين علم الله أن واقع مرير ألمَّ بهم !
و عن نفسي، و أنا أراها تُسبى مني، ذات هدنة،
و طبول الهجر، تُقرع فيها لِتجبر كل المشاعر أن تموت.
عن أطياف أحلام، أرقص معها على شطآن مدينة تخيلاتي،
كيف للأشباح غزوها، و أنا أتلو كل يأس تعاويذ الضياع!
و عن يعقوب، هل يعود له البصر بِقميص لا يحمل ريح يوسف!
أنا يعقوب.. يوسفي يحتضر،
قميصه، أحمر، إثر نزيف تدفق من بين حناياه،
الطير يأكل من جمجمته، فتات أمل،
و الذئب على رأسه، ينهش شهقاته،
رؤياه، أضغاث أحلام، و هذيان منام،
سجنه، مقصلة، فُرِمت عليها أشلاؤه.
أنا يعقوب، دون بصر،
يوسف الحلم، مسافات،
و آلاف من الكيلوآهات تبترني عنه.
حدثيني عن روح الله المسافرة بين ضلوعي،،،
هل بلغتُ الاكتفاء، أم أنني أتسول الآه من ثقب إبرة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: