الرئيسية / كتاب وشعراء / التفاؤل محمود علي

التفاؤل محمود علي

التفاؤل هبة من الله لنا، فلا تضيعوها،ففي يوماً ما ستكون هي ملاذنا الأخير بفضل الله.
تفائلوا، عندها فقط ستجدون المحبه والصفاء الذهني والنفسي، الذي تبحثون عنه بشدة.
اليوم يجب ان نمنح أنفسنا فرصة للتقدم حتى وان كان لايوجد سبب، لذلك، لنجعل سببنا الوحيد هو الثقة بأن الله لن يجعلنا نضل الطريق ابدآ، فكل خطوة نخطوها مقدره لنا، قبل ان نعلم، ولكننا نحن من نختار السير في الطريق إليها.
والتفاؤل هو الجسر الذي ينجينا من الواقع المؤلم، الذي نعيش فيه كل يوم، ولا نستطيع الهروب منه.
من أجل ذلك ابدا صباحي كل يوم بإبتسامة لتكون هي سلاحي الذي أوجه به هذا العبث المستمر.
كما أني أصبحت على يقين تام،بأن الاجمل قادم ولا رادع له هو فقط مجرد وقت، حتى ولو تأخر.
لذلك لم أعد أرغب بحساب خطواتي القادمه، لأني أصبحت على يقين بأنها الأفضل حتى لو كانت غير ذلك.

انا اقاتل كي أعيش الحياه التي استحقها،وكل يوم بنسبة لي هو بداية جديدة، دائما البدايات تكون هي الأجمل فأصبحت اعيش الأجمل ولم أعد اعطي مساحه لمثل هذهِ النهايات السخيفه وكما قالوا أصدقائي عني! لقد أصبحت مدمن على البدايات.
فقط اقول لكم اتركوا الأمور كما هي ولا تحاولوا تغيرها ويجب ان تكونوا قادرين على التأقلم، فهو الحل الوحيد الذي اكتشفته للسعادة.
باختصار، لأن الأقدار المكتوبة لاتعاند ولكن يمكننا رؤيتها بصورة مختلفة.
محمود علي

تعليق واحد

  1. تبارك الله ربنا يوفقك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: