الإثنين , يونيو 1 2020
الرئيسية / إسهامات القراء / يوسف مظفر يكتب :لا سلطةً تعلوا على النسوانِ

يوسف مظفر يكتب :لا سلطةً تعلوا على النسوانِ

في هذا الوقت المتأخر من اليل ومن هنا على مشارف نافذتي التي تطل على السماء أنظُر للقمر ونجومها أفُكر بكِ كثيراً وحتى الوقت أصبح لايمضي بتلك السرعة التي كنا نعتنق بعض فيها أصبح لكل شي معنى حين تبادلنا العناق وأمسكت يداكِ وبدات بـ أحاديث قلبي الذي كان يخبئها لسنوات مضت وأشعر بـ الفرح الذي لا اريدهُ أن ينتهي حتى عيناي لا اريدها أن تغمض وهي تنظر اليكِ وبينما أنتِ في هذا الوقت على فراش نومكِ وانا هنا وتسكنين مخيلتي لاشي يخطُر في بالي سوا أنني فتحتُ البعض من الموسيقى على ذاك الصوت انها ام كلثوم تطربني حين تتناغم بـقول…رجعوني عينيك لـ أيامي الي راحوا علموني أندم على الماضي وجراحُ”
أنظر بغرابه في أمري كيف لـ عيناكِ أن تسجن قلبي الذي رفض الملجى لـ أحداً في يومً من الايام ولكن تنقلب الموسيقى لكاظمي الهواء وهو يقول…
“أن الرجـال فـوارسً لكن ما لا سلطةً تعلوا على النسوانِ”

لاقانون يشـمل مخاوف الحب…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: