الرئيسية / كتاب وشعراء / حب و لكن …… شعر : عبير أبو شهدا

حب و لكن …… شعر : عبير أبو شهدا

حبٌّ و لكن …
حبُك
قنديلُ أملٍ
يعيد للأشجار أسماءَها
كلّما اعتراها الشوقُ إلى قبلة
طريقٌ إلى الجنة
يسيرُ عليه آلافُ التائقين إلى التوبة
فكيف أتخيلُ عالماً بدونك؟
أو صدىً لا يهتف باسمك
أو فراشةً لا تجيد الرقص
مع نسائم الربيع

يا سيدي الذي لم أره بعد
إنَّ القلبَ اصطفاك نرجساً
طهرك من غبار الغياب
و حولك إلى سوناتا
بددت ضباب الحلم
فأورقَ الحبُّ من شفتيّ
و سال الشّهد شلالا

يا سيدي الذي لم يروضه الحنين
أريد أن أحبك
حتى يثملَ النّهرُ على حافة عطرك
و ينتصرَ الحبُّ على جلاديه
لكني في لحظةِ كبرياء
أرفضُ أن أمرَّ من ثقوب ذاكرتك
ألملمُ نفسي في قصيدة
أهدي نفسي وردةً
و أرحل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: