الرئيسية / كتاب وشعراء / في العالم الآخر ..شعر بقلم أدهم العقاد / فلسطين

في العالم الآخر ..شعر بقلم أدهم العقاد / فلسطين

في العالم الآخر، عند بلوغي سن الرشد
لن أستيقظ مبكرًا
لن أخرج للبحث عن عمل،
ولن أشرب القهوة…

سأصحو بعد الخامسةِ مساءً،
وأسكب في فمي زجاجتين
من النبيذ الدافئ، وأعيد ترميم ثمالتي
سأهبط إلى القبو حيث لا يراني أحد
وأحترف مهنة السباكة؛
لأُوصل الزمنَ القديمِ بالزمنِ الحالي.

سأُخرِج جميع أبنائي من الصرف الصحي،
وأعيد تخصيبهم
في بويضةِ إحدى فتيات الليل الناضجات

سأعلمهم أن يطيعوا رغباتهم
سأرغمهم على الركض، وهم نيام
سأصنع دولة لا حدود لها
وأخِيط علمها بأوراق المرجوانا
سأجعل نشيدها الوطني
من صوت الكؤوس مع المؤخرات وهي تقرع…

سأُهندِم أحد الأبناء إلى أن يصبح رئيسًا
والثاني وزيرًا للخارجين عن القانون
وأخرى نادلة في حانة.

سأعُدّ جيشًا من الثمالى
وأُسلِّحهُ بالمنشطات الجنسية،
سأُخرِج إحدى الفتيات من البيت نصفُ عارية.
سأجعلها تُغري “عزرائيل” بصورةٍ تخلقها لكبتها وعطشها لمنيٍ سماوي،
سأجعلها تستدرجه إلى “حمّام سموماري”
وتكمل عريها ببُطئِ الخليقة؛
لينسعر على فخديها ويثمل من طاعتها
لانحناء خصرها وتورم حلمتيها…

سأُعلِّم أحد أبنائي النجارة
وأساعده في صناعة تابوتًا
من نبتة “المشروم” ونضعه داخله
لنحوّله من قابضِ أرواح
لبائع آفيون في شوارع رام الله…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: