الأربعاء , أبريل 1 2020
أخبار عاجلة

الرئيسية / كتاب وشعراء / في ليلتي الشتوية .. بقلم عبد الغني المخلافي – اليمن

في ليلتي الشتوية .. بقلم عبد الغني المخلافي – اليمن

في هذه الليلة بدت أقدامي خفيفة ورشيقة كأقدام عداء كيني فوق اسفلت الشارع المتضور من البرد. انطلقت كالرمح.
قد لا يناسب هذا التشبيه كاتباً حداثياً .
-لا يهمني الآن. أسرعت الخطى بوزن لا يمكنه إعاقة حركتي في مثل هذه الحالة. يصفني البعض بالخفيف عند المشي. والسبب أنني فيما مضى كنت رياضياً وبالأصح لاعب كرة قدم وعاشقاً مجنوناً بها إلى حد كراهية ذهابي إلى المدرسة. ماالذي يجعلني أتخذ بحديثي المنحى هذا، وأخرج من موضوعي الذي أنا بصدد كتابته؟ . عن فكرتي الرئيسية والتشتت بعيداً .
– لا بأس إن عرجت على بعض أحداث لي جرت في السابق. أنا شخص لديه من الحكايات ما يجعله يؤلف الكثير من السرديات . دوما ما أؤجل مثل هذه الكتابات . أخشى ألا يسعفني العمر وتقطع فجائية الموت مشاريعي الأدبية -إلى متى؟.المفروض أن يكون لي عملا روائيا أو أكثر. هكذا يقول صديقي الشاعر المقرب: لماذا لا تستثمر مخزونك الحياتي المتنوع، وتحيله إلى نصوص سردية ؟.أنت مليء بالقصص ومسكون بماض حافل بالأحداث والمغامرات. من الظلم والخسارة الكبيرة ألا يتحول هذا المخزون إلى أعمال سردية. على الأقل و لو جزء منه .مثل كتابة تجربتك الغرامية.آه لو تستطيع كتابتها، كما تسردها في بعض الأحيان على مسامعي .ربما صارت رواية عظيمة. قد تحصد بها الكثير من الجوائز وتحقق شهرة واسعة. يالحظ تلك الدار التي ستقوم بنشرها. ستكون دارًا محظوظة بلا شك. لماذا لا تبدأ بكتابتها؟. لك ثلاث مجموعات شعرية . يفترض أن يكون في مسيرتك الأدبية أكثر من رواية. برأيي أن تتوقف تماما عن كتابة ما يسمى قصيدة النثر. وتصب جل اهتمامك في السرد. أراك سارداً أكثر من كونك شاعراً .أعرف أنك تهاب وتخاف مثل هذه التجارب الإبداعية، وتخشى فيها جداً آراء القراء . ما إن تبدأ الكتابة ستجد نفسك قد كتبت مالا كنت تتوقعه. فقط يتطلب منك المبادرة وعدم التأجيل . قد لا تسعفك ظروفك أو صحتك ما أدراك ما القادم. عليك استغلال عزلتك . قبل عودتك إلى الوطن وانشغالك بأمور حياتية وأسرية لن تمكنك من كتابة نص واحد. مثلما كتبت دواوينك الثلاثة هنا في الغربة. يمكنك كتابة كل ما مررت به منذ فجر طفولتك ..
أعرف أن الكتابة منهكة وليست مثلما يتصورها البعض. إذا أردت كتابة شيءٍ جميلٍ ومختلف.
سواء من حيث الموضوع أو من حيث السرد والصياغة.في البداية لا تلتفت إلى عناصره . فقط انثر كل ما في جعبتك. ثم عُدْ وضع فيه خبرتك الفنية.ستجد قلمك أنجز مالم يكن بحسبانك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: