الرئيسية / كتاب وشعراء / أصابع الندم.. رنيم أبو خضير

أصابع الندم.. رنيم أبو خضير

هن لباس لك
وانا ارتجف بردا,
اليوم بكيت على مشهد
انهزم فيه الظالم في الفيلم
وصحوت صحوت بعد سبات مرض طويل
يآكل من جسدي
اثار عضاته ترقع قلبي
رحمي يتدفق حزنه نزفا
انه يبكِ دما
لان انوثتي النائمة في سبات الوحدة
لم يمسسها احد
سوى كلاب الحزن التي تلاحق
عطب كوني امرأة لا يسكن احدهم نيران حبي
الآن تمطر
كنت سأكون اجمل النساء
واحلاهن
لو كان حبي يفعل كالمطر
في قلب رجل
يحبني (لا سمح الله)
اليوم بكيت على مشهد انتصر به الباطل
صوت ام كلثوم يصرخ : “حب ايه الي انت جاي تقول عليه ”
لا افضل الصباح
تسألني لما لا افضل النوم؟
انام واصحو حزينة
لان الكابوس الذي لا يكف عن زيارتي
اهون اهون
من حياتي هذه,
تصنع امي لي الميرمية
هذا الوجع لن يشفيه كل ادوية ومستشفيات الكون
انه الهجران يلعب معي
“بيت بيوت”
وانا عروسة الشرس الحزن
لا يشبع من انوثتي
بعد ليلة مرض طويلة
واقراص ادوية (منوم ومسكن)
لتفقدني الوعي من الوجود
كل هذا المواء الذي اسمع,
كل هذا العواء,
كل هذا العويل
الصراخ
لا يعني شيئا,
صحوت
امام وجهي حقيبة جلد
“مركونة من اخر مرة انقذت فيها مللها
وخرجنا سويا من هذا السجن
الذي نكبر فيه”
يلبسها وجه امرأة عابسة
حزينة
ويائسة من الحياة.
عدت للوعي
وتأكدت انه مرحبا بك في حياة رنيم..
انا سمراء سمراء يا الله
وحبيبي لا يحب الا الشقراوات
اكل اصابع الندم .. ولم اشبع منك ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: