الرئيسية / كتاب وشعراء / رسالة صباحية……شعر حنان أحمد

رسالة صباحية……شعر حنان أحمد

المشهد لم يكتمل بعد
تذكر جيداً كلما أضاعتك خرائط الامل
في كهوف اليأس
وحاصرتك خفافيش الخيبات.
تذكر أن الحياه لم تكشف كل أوراقها أمامك
مازالت البشائر تختبئ في ركن ما
ما زالت تنتظر منك
أن تصوب نحوها أهدافك.

تذكر أن ما أنت عليه الأن مهما بدا بعيداً
عما رسمته قبل سنوات
ما هو إلا منعطف
وغداً سترجع بك سكك الحظ مجدداً إلى مسارك.
تذكر أن المشهد لم يكتمل بعد
مازال هناك ملامح كثيرة
خلف جلابيب الغياب
وأسماء لم تمر على شفاهنا
وأحاديث شغف لم نتداولها بين لوحات مفاتيحنا.

تذكر أنك بخير
وأنك أفضل من في العالم
وأن السلام الذي يملأك وأنت تنفض النوم
من وسادتك كفلاحٍ نشط
يجدد الحب كل فجر بينه وبين الارض والسنابل
هذا السلام الذي داهمك عند آخر حرف
من سنابل تعلم أنك من وطن
بات بالأمس يطلبك وتطلبه .

تذكر حين يذبل فيك الشعور
وتبدأ خيوط التجارب بالإنكماش
ولم يعد فيك من شيء حي
غير إيقاع خطواتك الباهته
تستعجل بها الطرقات كي تسبق الشمس
وكي تغوص بين الأرقام وفواتير البيع والشراء،
تذكر حينها أن قلبك مازال ملكك
رغم المعارك التي خاضها
إلا أنه مازال طرياً كحلوى طرابليسه
وأنه رغم الإستهلاك لا زال بِكـراً.

تذكر أن كل القصائد
التي قادتك يوماً بين أزقتها
أصبحت بعدها نزيل أبياتها
تلك القصائد عابرة
تستحق أن تكون فيها وزن وغصن ربيعياً
مثل عمود قافيتها.

تذكر دائماً
درويش حين قال :
“كن حيث أنت وأحمل عبء قلبك وحدك”
لتحمله وصافح يومك بود ،بحب وبـأمل
فنحن عشرينيون إما عبرنا نحو ذاتنا أو بقينا
فريسه للخريف تمزقنا قسوة نسائمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: