الأربعاء , أغسطس 12 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / الكاتب عمرو سامي ل’العربي اليوم’ النساء لهن خيال واسع ويستطيعون سرد التفاصيل بشكل أوضح

الكاتب عمرو سامي ل’العربي اليوم’ النساء لهن خيال واسع ويستطيعون سرد التفاصيل بشكل أوضح

نحن على موعدٍ من جديد مع أحد المواهب العربية في الأدب الكاتب
عمرو سامي
البطاقة التعريفية للكاتب
ـ الإسم : عمرو سامي
تاريخ الميلاد : ١٥ ديسمبر ١٩٨٩
المنشأ : قضيت اول ٨ سنوات من عمري بشبين القناطر ملتحقا فيها بالتعليم الأزهري ثم انتقلت لأعيش بشبرا
الجنسية : مصري
المؤهل الدراسي : حاسبات

٢-متى اكتشفت موهبتك الادبية؟
منذ سن مبكرة، حيث كنت قد كتبت اول قصيدة لي وانا ابن الثانية عشر عاما، ومم بعدها تنامى حل الشعر في قلبي، ولكن جذبتني الرواية بحبكاتها ودراميتها و خيالها لتأسرني إلى الآن
٣-هل كان للمدرسة او البيت دور في صقل موهبتك؟
بالطبع كان للبيت دور عظيم، وخاصة أمي، فقد علمتني القراءة قبل أن ألتحق بالتعليم الٱساسي أصلا، التحقت بالصف الأول الإبتدائي و أنا أجيد قراءة كتب الجيب بفضل أمي
٤-ما لونك الادبي المفضل سواء في القراءة او الكتابة؟ أنا أحترم كل ألوان الأدب، ولكني أميل لكل ماهو مختلف، فلا أفضل لون على لون، ولكني أفضل فكرة عن فكرة
٥-هل كانت لك تجارب مع الجروبات الادبية؟ نعم بالطبع
٦-ماذا اضافت لك الجروبات الادبية؟ استطاعت الجروبات الأدبية كسر الحاجز النفسي بالنسبة إلي لأتخذ بعدها خطوة النشر الورقي
٧-ماهي اكثر فائدة جنيتها من الجروبات الادبية؟
معارف و أصدقاء أفخر بهم
٧-مااسوا عيب في الجروبات الادبية؟
عدم الحيادية

٨_كيف طورت نفسك في مجال الادب؟ القراءة ثم القراءة ثم القراءة، مختلف الألوان يضيف لنا الكثير من المعاني و الألفاظ وحتى أوجه التمثيل نفسها، و أيضا جلسات و ندوات الأدباء، مما استطاع صقل موهبتي

٩-من هو الكاتب الجيد والسيء من وجهه نظرك؟
الكاتب الجيد هو من يستطيع أن يوصل فكرة مؤثرة، من يطرح مشكلة و يعطينا طرقا لعلاجها، من يواجهنا بأنفسنا، والكاتب السيء هو كل من يكتب ما ليس له معنى

١٠_هل انت مع او ضد استخدام الكاتب لالفاظ خارجة عن الاخلاق العامة بحجة توصيل المعنى للقاريء؟
هذا أمر يرجع للكاتب كما أنه منوط بيد القاريء، القاريء يستطيع أن يرفع من شأن كاتب ويستطيع أيضا أن يهمشه، و استخدام الكاتب لتلك الألفاظ، أرى أنه نقص قفي الحصيلة اللغوية لدى الكاتب، و أنصحه بكثرة القراءة لاكتساب ألفاظ جديدة
١١_هل لمجال عملك علاقة بعالم الادب؟ لا للأسف .. كم كنت ٱتمنى
١٢_ماهو الحلم الذي مازال يراودك، وتتمنى تحقيقه؟ أن تصبح مؤلفاتي أحد أعمال السينما
١٣- هل تؤمن باهمية الادب في تغيير الواقع؟ جدا جدا ..
١٤- من هو صاحب الفضل عليك في سطوع نجمك الادبي؟ الله أولا، ثم الكثير من الأصدقاء، أولهم صديقي الكاتب أحمد تاج، و جلال عز الدين و محمد عز الدين كدار بيوند للنشر والتوزيع، الكثيرون ساهموا و لا أنكر فضلهم، ولكن الذاكرة تخونني ٱحيانا
١٥-هل كان لديك محبطين حاولوا هدم اسوار احلامك؟ طبعا .. ولولا هؤلاء المحبطين ما كنت نجحت من الٱساس
١٦-ماهو الافضل لديك النشر الورقي ام الالكتروني؟! أفضل النشر الورقي بالطبع، ولكن النشر الآلكتروني أسرع و أوسع في الانتشار
١٧- طبع لك كتاب الان لمن تكتب الاهداء؟! الإهداء سيكون لكل داعم نفسي ومعنوي، لكل من دفعني ولو بكلمة، ولكل من حاول احباطي أيضا
١٨_هل لديك مشروع ورقي تسعى إليه حاليا؟ نعم
١٩-لو لم تكون كاتب ماذا كنت تحب ان تكون؟ كنت سأسعى لأصبح كاتبا
٢٠-هل لديك طقوس معينة في الكتابة؟ ليست طقوس بالمعنى الحرفي لكنها تفضيلات أحبها لا أكثر
٢١-كيف تستطع التوفيق بين موهبتك والتزاماتك الاجتماعية؟
كرب أسرة فأنا أضع أسرتي أمامي، لذلك أسعى لتحقيق استقرارهم وهذا دافعي الٱساسي وراء كل شيء، اما عن موهبتي فانا اخلق لها وقتا دائما
٢٢-هل لديك معاير اجتماعية او اخلاقية في الكتابة؟ نعم بالطبع، لا أحب أن تتسم كتاباتي بشيء لا يليق، ولا أحبها -ن تكون منغلقة تماما ولا تواكب حداثة العقول
٢٣-هل تؤمن بوجود ادب نسائي وادب رجالي؟ للحق .. النساء افضل من الرجال في الأدب، شريطة أن يتمكنوا من أدواتهم، فالنساء لهن خيال ٱوسع ويستطعن سرد التفاصيل بشكل أفضل
٢٤-من هو الكاتب الذي من المستحيل ان تقرأ له؟ أي كاتب أدرك أن لا فائدة مما يكتب
٢٥-من اصحاب الحرف الجيد الذي تحب القراءة له على الفيس؟ كثيرون، وللأمانة لن أذكر أسماءا فقد تخونني الذاكرة
٢٦_كلمة شكر تحب أن توجهها، ياترى من سيكون صاحبها؟!
أولا سيكون شكري لحضرتك على هذا الحوار الممتع .. ثم أوجه كلمة شكر لكل مم وثق في، و آمن بي، أنتم درة تاج رأسي
ولكل من حاول أن يكسر عزيمتي، أو حاول هدم حلمي، أو أي شخص كان له أثر سلبي في حياتي، أشكركم .. فقد كنتم وقودا لي لمواصلة النجاح، لكم مني محبتي
هل تحب أن تضيف شيء؟
استمتعت بلقاءنا و يسعدني دائما وجودك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: