الأربعاء , أبريل 1 2020

الرئيسية / كتاب وشعراء / الدارُ باردة: مفتاح البركي – ليبيا

الدارُ باردة: مفتاح البركي – ليبيا

 

الدارُ باردة
و المجاز معلقٌ على
استار النافذة العجوز

تلك نبوءة البكاء
تمعنُ في هندسة الوجع
حتى آخر الدمع

في بيتنا القديم
كنتُ طفلاً قرين الغناء
أُسفكُ مجاز الحلم
أُرممُ وجه الليل بوشمةِ أمي
و حكايا جدتي ( سالمة )
سيدة الغناء المُر ،

أتوغلُ في خضرة اللحن الشجي
و أغني و قلبي منذورٌ لها
وردة الوطن ..

هكذا كان الحب
يطرق دهشتنا كدرويشٍ
يمعنُ في الغناء كلما ازداد
الليل وحشة

هكذا كلما اشتعل الحنين
ابدأني …
في مقامات الحب البليغة

شيءٌ ما يدلُ الشعراء المجانين
فيسترقون الدمع
من رحم العذاب

فالرماد فتات الجنون
امام شهية المحو
انحدارٌ مهيل
في مشرحةِ الخراب
ساعة الموت المرجأة !

باردٌ هذا الظلام
عقيم التيه مازال يجتاحني
و هذا الفراغ الحزين

فأهمي على طفولتي
أُعري شيخوختي من شوقها
تحت سماءٍ باذخةِ الغناء

احتسي نبيذ الأرض الحب
و امضي إلى صورٍ
مازالت بهيجة اللون
معلقة على اغصانِ شجرة العنب
في بيتنا القديم .

…………………………………………..

مفتاح البركي / ليبيا

22 / يناير / 2020 م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: