الأربعاء , أبريل 8 2020

الرئيسية / رؤى ومقالات / احمد عفيفي يكتب : شاكوش وبيكا في ستاد القاهرة الدولي ؟ .. دقّي يامزيكا!!

احمد عفيفي يكتب : شاكوش وبيكا في ستاد القاهرة الدولي ؟ .. دقّي يامزيكا!!

جربوها مرة كده .. انت نازل من بيتكم لقيت كوم زبالة ريحتها زفت .. حتسد مناخيرك بالتأكيد وتنده البواب وتسأله : مين اللي رمى زبالة هنا وانت سايبها ليه؟
البواب شالها ، وتاني يوم اترمى غيرها .. وانت نازل برضه الصبح لقيتها .. حتسد برضه مناخيرك .. بس مش زي ما سدتها اول مرة .. ولو ندهت البواب حتلاقي صوتك أهدى من امبارح وانت بتقوله : ياعم شيل القرف ده من هنا.
تالت مرة حتهدى اكتر .. ومش حتسد مناخيرك .. رابع وخامس وسادس مرة ، لو ملقتش الزبالة ، حتسأل عنها ، وحتحس ان فيه حاجة ناقصاك .. ويومك يتلخبط .. ومناخيرك ” مأموصة منك ” .. اخدت على شم الزبالة .. بحيث لو شمّمتها وردة بلدي ، حتقولك : ايه القرف ده .. فين الزبالة يا متخلف؟!
………………..
مستغربين من الكلام ؟ .. طيب تعالوا نفتكر مع بعض فيلم ” الكيف ” بتاع ” مزاجنجي اللي قال بحبك يا ستاموني مهما الناس لاموني .. الراجل راكب التاكسي .. والسواق مشغّل الكيمي كيمي كو والكيمي كيمي كا .. فبيسأله : ايه الأغنية اللي انت بتسمعها دي ؟ فيرد : دي اغنية مزاجنجي الجديدة .. فيسأل باستغراب : مزاجنجي .. فيه مطرب يبقى اسمه مزاجنجي .. ؟
السواق : أمال يابيه .. دي اغنيته مكسرة الدنيا !
الراكب : الكيمي كيمي كو مكسرة الدنيا؟
” خدوا بالكم بقى من رد السواق عشان بيلخص القضية كلها ” : انا كنت زي سعادتك كده .. أول ماسمعتها معجبتنيش .. بس لمّا ودّني أخدت عليها ، نخششت في دماغي … وكيّفتني “!!
……………..
زي صاحبنا اللي اخد على شم الزبالة .. الودان كمان أخدت على سماع ” الكلام الزبالة ” .. فبقت إدمان .. زي المخدرات بالضبط .. لازم نتعالج منها.
لكن دولتنا المحروسة ماشاء الله عليها بدل ماتعالجنا .. بتقنن المسألة .. وبتعمل لعاهات مهرجانات في ستاد القاهرة يحضرها 100 الف ، وكأنها مصممة على فرض شوية عيال ” صيّع ” علينا .. بعد ما نفخت في ممثل ” نتن ” اسمه محمد رمضان ، نشتم فيه ونقاطعه ، وهو بيطلع لنا لسانه وبيقول في السر والعلن : انا مسنود ” من فوق ” يارمم ياولاد الكلب! .. احنا اللي رمم وولاد كلب .. احنا اللي حناخد على شم القذارة ، فيجي الربيع فنسد أنوفنا ، احسن تتأذى من شم الورود والعطور والازهار.
……………..
بعد النكسة بتاعت 67 .. ظهر على الساحة واحد اسمه حمدي باتشان يشبه في الشكل المعتوه اللي اسمه مجدي شطة .. وعمل اغنية قلبت كيان مصر وقتها : ايه الأستك ده ايه ماشي يتك ده .. ايه ياراجل انت ده ايه اللي انت عامله ده .. كلمني .. فهمني .. كلمني كلم كلم كلمني!
ده كلام الاغنية .. وقبله كان واحد كمان اسمه كتكوت الأمير .. وقبل ده وده علي حميدة .. عمل اغنية اسمها ” لولاكي ” وزعت وقتها اكتر من مليون شريط في اسبوع.
ساعتها قلنا ايه ؟ قلنا ان ده طبيعي بعد نكسة وهزيمة ، انتكاسة في كل شىء .. في الفن والادب والشعر والثقافة بصفة عامة .. بس النكسة راحت وجه بعدها انتصار اكتوبر والأمور اتعدلت شوية وردمنا على كل الزبالات ودفناها .. جينا بعد 25 يناير 2011 وقعدنا سنتين محناش عارفين راسنا من رجلينا .. ظهر لنا بلطجي زي محمد رمضان ، نتاج طبيعي لعصر البلطجة والشذوذ .. بس خلاص ياجماعة .. جم الاخوان ومشيوا في سنة .. وعملنا ثورة 2013 .. وبدأنا عصر جديد .. الدنيا صعبة أه .. بس أدينا بنبني ونعمّر ونعمل طرق وكباري .. يعني المفروض اننا بنطلع لفوق وعندنا أمل في اللي جي .. ” يجي ميجيش دي قضية تانية نتكلم فيها بعدين ” .. خلينا في الواقع اللي بنشوفه ونسمعه .. احنا ميت فل وعشرة وكنا فين وبقينا فين .. حد بقى يفسر لي ازاى شوية عيال عاهات .. أساميهم لوحدها تلبسهم قضية وتدخلهم السجن .. واحد اسمه حمو بيكا والتاني حسن شاكوش والتالت مجدى شطا .. اللي زيّهم وشبههم طلعوا بعد نكسة 67 .. فازاى بقى نلاقيهم كابسين على نفس اللي خلفونا بعد انتصار 2013؟ .. ده باتشان بتاع ” الأستك ده ” وكتكوت الأمير بعد 67 مكنوش بيغنوا غير في الافراح الشعبية وكام ملهى ليلي لشوية رقاصين وسكرانين .. وانت جي النهارده تجيب ” شاكوش ” يغني في ستاد القاهرة .. بتنجّمه سعادتك .. بيغني تحت رعايتك يادولة ؟ وبيغني ايه بقى .. سمّعيني كده ؟ .. سكر محلّي محطوط عليه كريمة .. كعبك محنّي والعود عليه القيمة .. حتقولي دي مكسرة الدنيا على اليوتيوب .. حرد : ماكل الناس مكسرين الدنيا على اليوتيوب ” الله يلعنه ” .. ما واحد صحفي معفن اسمه عبد الناصر زيدان قاعد يشتم ويشرشح لمرتضى منصور ويتف على الغندور واحمد جمال ع الهوا ” كده وش .. بيقولها ومش همه : اتفوه عليكم وعلى اللي مشغلاكم ياجزم في رجل سيدكم … وشوف عدد المشاهدات كام وبيقبض منها كام .. وحنروح بعيد ليه .. لو حتحكمي يادولة وتربطي النجاح بعدد المتابعين .. يبقى نرفع القبعة بقى للجزمة اللي اسمه معتز مطر والمعفن اللي اسمه هشام عبد الله .. ولا اللي اسمه بهجت صابر اللي قاعد في امريكا يشتم في البلد والرئيس والجيش وعامل مشاهدات بالملايين.!
………………
المسألة مش كده ومينفعش تبقى كده .. مش احنا ” مصر ” اللي احمد موسى فيها يبقى واجهة النظام .. هيكل بتاع عبد الناصر .. مش احنا ” مصر ” اللي يبقى نجمها الأول والأخير ممثل ” رمة ” اسمه محمد رمضان .. مش احنا ” مصر ” اللي يطلع لنا فيها مطربين اسمهم شاكوش وبيكا وشطه .. دول كلهم يادولة على رأى حلمي بكر يتلموا في قفص جريد ويتولع فيهم بجاز وسخ .. ده اذا كنا دولة محترمة وعملنا ثورة بجد وماشيين صح .. طالعين لفوق لفوق .. فنفوق بقى ونصحصح كده ونعرف ان باتشان وكتكوت الأمير ظهروا بعد نكسة ، فمينفعشي يظهر رمضان وحمو وشاكوش بعد ثورة وانتصار .. مينفعشي .. ومش حاقول اكتر من كده .. الكلام واضح وانا عارف انه سخيف ودمه تقيل .. بس لازم اقوله .. اللي بيحصل ده عيب .. والله العظيم عيب وميصحش .. مش عايزين ناخد على شم الزبالة ونقول ايه الحلاوة دي .. فلو عملتوا لنا بعد كده مشاتل ورد .. حتلاقونا سادين مناخيرنا وبنقولكم : أوف .. ايه القرف ده!!!
……………….
خلص الكلام .. يالا سلام!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: