الرئيسية / كتاب وشعراء / ليتَنا كنّا أشجارا…شعر زكريا شيخ أحمد/سوريا

ليتَنا كنّا أشجارا…شعر زكريا شيخ أحمد/سوريا

جزءٌ منْ حياتِنا يموتُ كلَّ يومٍ بالنومِ ؛
جزءٌ يُحسَبُ علينا حياةً
و هو موتٌ
جزء يُحسَبُ علينا حياةٌ
و هو عبوديةٌ .
ياه كمْ نحبُّ الموتَ
و كمْ نحبُّ العبوديةَ .
نغضبُ و نشعرُ بإنزعاجٍ شديدٍ ْإنْ أيقظَنا أحدٌ ،
نحاول جاهدينَ النومَ أطولَ مدةٍ ممكنةٍ
نحاولُ جاهدينَ أنْ نكونَ عبيداً قدرَ استطاعتِنا
تغمرُنا سعادةٌ بالغةٌ إنْ كانَ الغدُ يومَ عطلةٍ
حيثُ سننامُ طويلاً
و نتمتعُ بالعبوديةِ لأطولِ مدةٍ ممكنةٍ .
يؤكدُ بعضُ الأطباءِ و الباحثينَ أنَّ النومَ يطيلُ بالعمرِ
يا لغبائِهم ما الفائدةُ منْ حياةٍ طويلةٍ
إنْ كانَتْ تعني مزيداً منَ الموتِ و مزيداً منَ العبوديةِ .

الأشجارُ أدركَتْ أنَّ النومَ موتٌ و عبوديةٌ
لهذا رفضَتْ أنْ تنامَ
و فضلَتْ أنْ تتدلى فقط .
ليتَنا كنّا أشجاراً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: