السبت , أغسطس 8 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / ولاتَ حين لقاء// للشاعر علي المضوني

ولاتَ حين لقاء// للشاعر علي المضوني

ولاتَ حين لقاء
•••••••••••••••
انثري بضاعة قلبك الخَلِيِّ
في حوانيت الشاردين
طرِّزي جدران الوهم
بنقوش السراب
تأنقي في حضرة اللاشيء
سامري صفير الريح
في قحط المواسم
وحين تستفيق الذكريات
ساجلي بنت الهديل
واجهشي بألف نهدة

ضعي سبابة الهجر
في عين الشوق
تتهاطل سحائب الوجع
دمعة دمعة

في وقار الصمت
تهيج لوعة العشق
تحلق في مداها السقيم
تشتاق الى وهجٍ
في ظلمة السديم البعيد

الحب الكفيف
يتوكأ على منسأة الكلام
سريعاً مايتعثر
ليبقى ندبة في السطور

مازلتِ طفلةً في قلبي
تعشقين حلوى العيد
تدمنين المرح
على ارجوحة نبضي الخافت

في آخر الليل
تراجعين البوم العمر
كم تتوقين الى أول قصيدةٍ
كتبتها فيك
الآن تذكرين
فتبتسمين دامعة الحنين

صورتك التي علقتُها
في متحف ذاكرتي
تنطق لي بالصدق
وتشهد ان الله أحسن الخالقين
الساعة الآن
منتصف الهجرالاليلتين
وأنا أعوام من الوهن
وسطور عمر من الضجر

لاتعبثي بعصافير الحب
في صدري
فقد أوشك الربيع أن
يزورني لآخر مرة
وأنتِ لستِ معي
وأنا رهين غصتين
ولاتَ حين لقاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: