الأربعاء , أبريل 8 2020

الرئيسية / ثقافة وفنون / الخبير السياحي هشام وهبه يطالب نقابة الموسيقيين باحتضان مطربي المهرجانات وعقد دورات لهم 

الخبير السياحي هشام وهبه يطالب نقابة الموسيقيين باحتضان مطربي المهرجانات وعقد دورات لهم 

الخبير السياحي هشام وهبه يطالب نقابة الموسيقيين باحتضان مطربي المهرجانات وعقد دورات لهم

كتب / أحمد فوزي حميده

اكد هشام وهبه خبير السياحة وعضو مجلس ادارة غرفة المنشات السياحية وأمين لجنة التدريب والتثقيف السياسي بحزب مستقبل وطن في محافظة الجيزة  ان الهجوم الحاد على مطربي المهرجانات قد تاتي بنتائج عكسية وتسبب تزايد قوة هذه الموجة وتاثيرها على الشباب والمجتمع لذلك المعالجة تحتاج إلى التعامل بعقلانية وبعد نظر للقضية.

واشار وهبه إلى أن موجة الأغاني الهابطة ليست وليدة الفترة الراهنة فقد شهد تاريخ الأغنية المصرية الأصيلة موجات عاتية حاولت إزاحة الأغنية الراقية عن جماهيريتها فنجد في الوقت الذي ظهر فيه عبده الحامولي ظهرت موجة من الأغاني الهابطة مثل [أوعى تكلمني بابا جايا ورايا ] وغيرها الكثير من الأغاني التي كان يرددها مرتادي الكباريهات وشارع عماد الدين ومع انتشار الفرق المسرحية لسلامة حجازي وسيد درويش ظهرت موجة جديدة من الأغاني الخفيفة وفي نفس الوقت تحترم ذوق المجتمع والعائلات المحافظة في ذلك الوقت ثم مع ظهور السينما استطاعت الارتقاء بذوق المجتمع حيث الأفلام التي قام ببطولتها أساطين الطرب في هذا العصر مثل أم كلثوم وعبد الوهاب وفريد وصالح عبد الحي وصباح وشادية وظهرت أغاني المونولوج وكانت تنتقد الواقع الاجتماعي بطريقة فكاهية مثل شكوكو واسماعيل ياسين هذا الجو المشبع باحترام عادات المجتمع وتقاليده واصوله هو الذي طرد موجة اغاني [ جمالات كفته ] والتي حاولت تطل برأسها في هذا الوقت لكن المجتمع رفضها جملة وتفصيلا وصدق الشاعر ايليا ابو ماضي في وصف هذا الزمن حينما قال مقولته الشهيرة [ كن جميلا ترى الوجود جميلا ] فكانت كل مفردات هذا العصر جميلة تربية وأخلاقا وعلما وفنا ومغنى وحينما ظهر العندليب الاسمر عبد الحليم حافظ أحدث تحولا ليس في الذوق ولكن في طريقة العرض فكانت طريقته في الغناء تخاطب الشباب وترتقي بذوقه فتجاوب معها كل الشباب وحفظ أغانيه وبعد نكسة يونيه عام 1967 واكبها نكسة في الذوق العام حيث ظهرت أغاني [ عدوية ومؤلفها الريس بيره ] وظهرت افلام المقاولات التي شجعت على ظهور هذه الموجة العاتية من الاغاني التي وصفت حينها بانها هابطة وزاد من قوتها عصر الانفتاح الاقتصادي في منتصف السبعينيات خاصة مع اختفاء او وفاة مطربي الزمن الجميل ومع بداية الثمانينيات ظهرت موجة جديدة للاغاني الجميلة والتي استطاعت جذب الشباب اليها من جديد وسحبت البساط من عدوية وأمثاله وكان فرسان المرحلة هاني شاكر ومحمد ثروت وعمرو دياب ومحمد الحلو وعمر فتحي ومحمد منير وعلي حميده وكثير غيرهم تربعوا على عرش الغناء الأصيل لسنوات لدرجة أن مطرب مثل شعبان عبد الرحيم والذي ظهر في نفس الفترة لم ينتشر ويعرف الا بعد سنوات من أغنية [أحمد حلمي اتجوز عايده كتب كتبهم الشيخ رمضان] لأن الجماهير رفضت هذه النوعية من الأغاني حتى جاءت ثورة 25 يناير وبدأ زمن أغاني الكيف والتي قال عنها الراحل محمد عبد الوهاب [ سيأتي زمن على الأغنية يتم تأليفها وتلحينها وغنائها في مصانع البلاط والحمامات ] وأظنه كان يقصد هذه الموجة العاتية لاغاني المهرجانات والتي انتشرت بين الشباب الذي لم يجد بديلا على ساحة الغناء بعد اختفاء أغلب المطربين عن الساحة فهرب الشباب إلى أغاني المهرجانات.

يضيف عضو مجلس ادارة غرفة المنشأت السياحية هشام وهبه قائلا:  بعد أن فرضت هذه الأغاني نفسها على المجتمع وصارت واقعا ملموسا يتجاوب معه الشباب شئنا أو أبينا اتفقنا معها او اختلفنا وعلينا ان ننظر لهذه الظاهرة بعقلانية بحثا عن حل يرضي جميع الأطراف فمحاربة أغاني المهرجانات والتعامل معها بهذا الشكل الهجومي يأتي بنتيجة عكسية حيث يزيد من جماهيريتها والحل في رأيي أن نقوم بتصحيح مسار لهؤلاء الشباب الذي يقدم أغاني غير لائقة بقصد او دون قصد ليست هذه القضية ولكن يجب ان نقوم بإعادة توجيه لما يقدمه هؤلاء الشباب حتى يحرصوا على تقديم ما يتناسب وأخلاقيات المجتمع المصري دون المساس بالشكل الغنائي الذي يقدمه هؤلاء الشباب لذلك نتساءل لماذا لا نتعامل مع الواقع بأن تقوم نقابة المهن الموسيقية بعقد دورات بالمشاركة مع كليات ومعاهد الموسيقى العربية لهؤلاء الشباب ويكون شرط منحهم تصريح مزاولة المهنة اجتياز هذه الدورات التي من شانها الارتقاء بالكلمة واللحن والأسلوب فهذا يمثل احتضان لهؤلاء المطربين واجراء عملية ضبط وارتقاء لما يقدم من خلالهم فبالتالي نكون ربحنا المعركة دون خسارة الشباب الذي قد يقدم ما هو اسوا عبر الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي واليوتيوب والتي صارت نافذة مفتوحة لكل الشباب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: