الأربعاء , أبريل 1 2020

الرئيسية / بروفايل / د. رضا أمين يكتب : مصطفي أمين .. ملامح من مسيرته الصحفية ، سنة أولى سجن .. و قصته مع ناصر والسادات

د. رضا أمين يكتب : مصطفي أمين .. ملامح من مسيرته الصحفية ، سنة أولى سجن .. و قصته مع ناصر والسادات

ولد التوأمان مصطفى وعلي أمين في 21 فبراير 1914، كان والدهما أمين أبو يوسف محاميا كبيرا، أما والدتهما فهي ابنة أخت الزعيم سعد زغلول، ومن هنا انعكست الحياة السياسة بشكل كبير على حياة الطفلين حيث نشئا وترعرعا في بيت زعيم الأمة
فى عام 1930 انضم مصطفى للعمل بمجلة “روز اليوسف”، وبعدها بعام تم تعيينه نائبا لرئيس تحريرها وهو لايزال طالبا فى المرحلة الثانوية، وحقق الكثير من التألق فى عالم الصحافة، ثم انتقل للعمل بمجلة “آخر ساعة” والتى أسسها محمد التابعى، وكان مصطفى أمين هو من اختار لها هذا الاسم

كان مصطفى أمين صحفيا بارعا يعشق مهنته يتصيد الأخبار ويحملها للمجلة، يتمتع بقدر كبير من الإصرار والمثابرة، ويسعى وراء الخبر أينما كان، وكان أول باب ثابت حرره بعنوان «لا يا شيخ» فى مجلة روز اليوسف
وقد أصدر مصطفى أمين عددا من المجلات والصحف منها «مجلة الربيع»و«صدى الشرق» وغيرهما والتى أوقفتها الحكومة نظرا للانتقادات التى توجهها هذه المجلات والصحف إليها

شهد عام 1944 مولد جريدة “أخبار اليوم” بواسطة كل من مصطفى وعلى أمين، وكانت هذه الجريدة بمثابة الحلم الذى تحقق لهما، وبدأ التفكير بها بعد استقالة مصطفى من مجلة “الاثنين” حيث أعلن عن رغبته فى امتلاك دار صحفية تأتى على غرار الدور الصحفية الأوروبية، وبالفعل ذهب مصطفى أمين إلى أحمد باشا رئيس الوزراء ووزير الداخلية ليتحدث معه فى الصحيفة الجديدة، وطلب منه ترخيص لإصدار صحيفة سياسية باللغة العربية باسم “أخبار اليوم”، وبدأ مصطفى فى اتخاذ الإجراءات القانونية لإصدار الصحيفة فى 22 أكتوبر 1944، وجاء يوم السبت 11 نوفمبر ليشهد صدور أول عدد من “أخبار اليوم”، وقد حققت الصحيفة انتشارا هائلا، وتم توزيع عشرات النسخ منها مع صدور العدد الأول، وقد سبق صدورها حملة دعاية ضخمة تولتها الأهرام، وقد قام الأخوان أمين بعد ذلك بشراء مجلة “أخر ساعة” عام 1946 من محمد التابعى

اختلفت حياة مصطفى أمين بعض الشىء عن حياة على أمين التحق بروز اليوسف وهو طالب ثم هاجر من روزاليوسف إلى آخر ساعة عندما أسسها محمد التابعى عام 1934، وكان قد بدأ مصطفى أمين فى روز اليوسف بعد أن صدرت عام 1925، وهو الذى قدم إحسان عبد القدوس لمحمد التابعى بعد أن اختلف إحسان مع والدته السيدة فاطمة اليوسف وترك مصطفى أمين آخر ساعة إلى دار الهلال، ومن الطريف فى حياة مصطفى أمين أنه حكم عليه عام 1939 بالسجن لمدة ستة أشهر مع إيقاف التنفيذ بتهمة العيب فى ذات “الأمير محمد على” ولى العهد وقد ألغى الحكم عام 1942 فى عهد وزارة مصطفى النحاس باشا
«نشاطات خيرية»

كان له هو وشقيقه “علي” العديد من النشاطات الخيرية والاجتماعية، فنفذ الشقيقان أمين مشروعا خيريا أطلقا عليه “ليلة القدر”، كما كانا صاحبا الفضل فى ابتكار فكرة عيد الأم وعيد الأب وعيد الحب
بدأ مشروع “ليلة القدر” فى 15 فبراير 1954 بمقال نشره مصطفى أمين فى أخبار اليوم جاء فيه ” فى قلب كل إنسان أمنية صغيرة تطارده فى حياته وهو يهرب منها إما لسخافتها أو لارتفاع تكاليفها، فما هى أمنيتك المكبوتة؟،
أكتب لى ما هى أمنيتك وسأحاول أن أحققها لك، سأحاول أن أدلك على أقصر الطرق لتحقيقها بشرط ألا تطلب منى تذكرة ذهاب وإياب إلى القمر

وقد حقق هذا المشروع الكثير من النجاح حيث انهالت على الجريدة العديد من الخطابات، وتم تلبية طلبات العديد من أصحاب الاحتياجات، وتوسع هذا المشروع بعد ذلك وتفرعت أنشطته
القضية التي اتهم فيها مصطفى أمين بأنه كان مكلفا من جمال عبد الناصر باستمرار الاتصال بالولايات المتحدة، وكانت القيادة تمده بما ينبغي أن يقوله لمندوبي أمريكا، وأن ينقل إلى “جمال عبد الناصر” ما يقوله الأمريكيون،
وعندما ساءت العلاقات بين مصطفى أمين وعبد الناصر وغيره من القيادات قبضوا عليه وحاكموه بالمعلومات التي كانوا قد أعطوها له سلفا ليسلمها إلى المندوبين الأمريكين، وصدر عليه الحكم بالسجن المؤبد ثم افرج عنه الرئيس أنور السادات عام 1974 افراج صحى ولم يكن على امين طرفا في القضيةثم ألف مجلة البالي

وبعد وفاة جمال عبد الناصر في 29 سبتمبر عام 1970 قام المدعي الاشتراكي الدكتور مصطفى أبو زيد بدراسة قضية مصطفى أمين وانتهى إلى: “أن الحكم ضد مصطفى أمين بني على أدلة باطلة، وأن مصطفى أمين تعرض لإكراه بدني ومعنوي لا طاقة للبشر باحتماله”،

وصدر قرار جمهوري نشر في الوقائع المصرية يقضي بإسقاط الحكم الذي صدر ضد مصطفى أمين، وتم الإفراج عنه وأصدر عدة كتب منها “سنة أولى سجن” سجل فيها الإكراه البدني والمعنوي الذي تعرض له ولا طاقة للبشر باحتماله، وأصدر “السادات” قرار بتعيين “علي أمين” رئيسا لمجلس إدار مؤسسة أخبار اليوم، وقرار بتعيين مصطفى أمين رئيسا لتحرير أخبار اليوم. وكان “علي أمين” خلال 9 سنوات بعيدا عن القاهرة يعمل خبيرا لصحف ومجلات “دار النهار” ودار الصياد في بيروت، وبعد حرب أكتوبر عام 1973 طلب منه “السادات” أن يعود فورا إلى القاهرة فعاد، وأصدر “السادات” قرارا بتعيين “علي أمين” رئيسا لتحرير الأهرام

وبعد الإفراج عن مصطفى أمين سافر مصطفى إلى لندن للعلاج وعاد إلى مصر في 14 مايو عام 1974م، وكان “مصطفى أمين” قد قرر بينه وبين نفسه أن يبدأ مرحلة جديدة في حياته، فكنا نرى طابورا طويلا ينتظره من الجماهير في الصباح وهو يدخل غلى أخبار اليوم ويحي كل واحد ويتسلم منه شكواه.. يعرض بعضها في عموده المتميز فكرة، ويرسل الشكاوى الأخرى إلى المتخصصين الذي يستمعون للكاتب الكبير، وإنحاز للديموقراطية والحريات وحرية تكوين الأحزاب وحرية العمل السياسي

وكتب مقاله الشهير عن هرولة حزب مصر إلى الحزب الوطني الديموقراطي الذي أسسه السادات، فوقعهت فجوة في العلاقات بين رئيس الدولة وبين الكاتب الصحفي الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: