الرئيسية / كتب ومكتبات / في كُلِّ مرّةٍ يخرُجُ فيها أبي من البيت،: صخر مجدل / سورية

في كُلِّ مرّةٍ يخرُجُ فيها أبي من البيت،: صخر مجدل / سورية

في كُلِّ مرّةٍ يخرُجُ فيها أبي من البيت،
كانَ يأخُذُ معهُ كُلَّ وصلةٍ كهربائيَّةٍ
مُتعلِّقةٍ بتشغيلِ التّلفاز،
حينها أقومُ بتشغيلِ الرّاديو
وأسمعُ أغانيَّ كثيرة بِلُغاتٍ متنوّعةٍ وأبكي.
” عدنان ولينا ” مثلاً شاهدتهُ
من خلالِ ثقوبِ بيوتِ الجيران.
أوّلَ مسلسلٍ شاهدتهُ
كانت روايةً لــِ ” يشار كمال ”
شاهدتهُ من فوقِ تِلكَ الأسطُحِ المُهترِئة.
رُبّما كانَ حُلماً كبيراً لي
أن أُشاهِدَ التّلفازَ يوماً في بيتنا.
يوماً ما تركتُ البيتَ فجأةً
وجدتُ نفسي في مكانٍ آخر
مكانٍ يُشبِهُ غيابَ أبي
أبي الذي لم ألتقِ به منذُ سنوات.
يا إلهي
لم أعُد أودُّ أن أُشاهِدَ التلفاز
أودُّ فقط أن أسمعَ الرّاديو
وأبكي كثيراً.

صخر مجدل – سورية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: