الأربعاء , يوليو 8 2020
الرئيسية / فيس وتويتر / محمد عبد الباسط عيد يكتب :الدنيا اتغيرت

محمد عبد الباسط عيد يكتب :الدنيا اتغيرت

كاميرا الموبايل ليست مجرد تقنية والسلام، دا حدث كبير وهائل، مكن الإنسان العادي جدا من رؤية نفسه في المواقف المختلفة، وتوثيق حياته باعتبارها سردية عظيمة القيمة، على الأقل بالنسبة له… لقد صرنا جميعًا مثل نجوم السينما؛ فكلنا يكتب وينشر، ويحتفي بصوره، ونتلقى الإعجابات…!!

—-

لقد أخذتنا كاميرا الموبايل الصغيرة من عالمنا القديم؛ فازدهرت بسببها بيوت الموضة وأسواق الملابس القديمة، وأسواق التجميل، بداية من أصابع الروج وطلاء الأظافر، وليس نهاية بنحت الجسد ليكون وفق النموذج العالمي الذي تبتهج به الكاميرا…!!

—-

مع الكاميرا تراجعت ثقافة النصوص المقروءة، أو قل: تراجعت ثقافة الأذن، فلم يعد الإنسان المعاصر يميل إلى التطريب الكلامي والبلاغة القديمة، ومتابعة حركة الفاعل داخل البيت الشعري، وكيف تفنن الشاعر في اصطياد حرف القافية.

—-

نحن أبناء الصورة “السيلفي”، نحب أن نرى أنفسنا باستمرار، ونحب أن نرى أجسادنا الجميلة التي وفرت لها صناعة ما بعد الحداثة كل ما يساعدها على الإبهار..!!

—-

كان طبيعيا إذن أن تنتشر الغنوة التي تخاطب الجسد لا الأذن، وأن يرقص المستمع، وأن يباهي بجسده الحداثي الجميل، إذ لم يعد الجسد ثقيلا كما كان أيام أم كلثوم، جسد الصورة خفيف رشيق، ويريد أن يمارس غوايته أمام الكاميرا…

—-

لا يهم ما الذي تقوله الأغنية الجديدة، المهم دائما أنها تلبي حاجة الجسد إلى الرقص، كما أنها لا تختبر ثقافة المتلقي، المتلقي الذي خرج تماما من حسابات التعليم، ولا تدفعه إلى التفكير في أي شيء.

هذه الغنوة تقول لي: هيا إلى الرقص، وإلى التقاط الصورة، وأمامك بروفايلك، يمكنك أن تضع عليه ما تشاء من صور، وسوف تتلقى الإعجاب..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: