الرئيسية / كتاب وشعراء / لازلنا……شعر لبني شعبان

لازلنا……شعر لبني شعبان

من سخرية القدر
أننا لازلنا هنا
لازلتَ تلعب دور المعلّم
وأبقى في حجرك
تلك التلميذة
كم هرمنا؟.
كم بعدنا؟
كم كبّلتنا تلك المآقي
وأنينْ الناي باقِ
لسياطِ الحنين
لاذع
أنتَ وأنا..
والكون من حولنا
تلك الكواكب والنجوم
الأقمار والشّموس
تدور وتدور
ترحل بعيداً
ثم قريباً منّا تقترب
لكن لا يهم
ففي قوقعتنا تلك
وكوب النبيذ المعتّق
وذات الكبد المكلوم
وتلك التعاويذ والإلياذات
كم تلوناها وأعدنا تكرارها
بدل المرّة آلاف المرّات
أأقول أحبّك؟
لا… لا فقصتنا أشبه بخرافات الأطفال.
وحكايا الجدّات المطرّزة على أرائك الشتاء
وذاك التبغ المعطّر
هو ذاته منذ ألف ألف عام
أهداه الامبراطور للامبراطورة
في لحظة ضياع من عالم التبّانة
وتلك الجديلة
قصصتها انتقاماً..
أمنّي؟. نعم منك أنت..
ونثرت شعراتها شعرةً شعرةً
عبر المجرّات والروابي..
لتصرخ يوماً بأننا..
لا زلنا هنا..
ولازلت أنت..
تلعب دور المعلّم
وأبقى في حجرك..
تلك التلميذة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: