الأربعاء , أبريل 8 2020

الرئيسية / كتاب وشعراء / ما من أحد …شعر بقلم أحمد رفاعي / سوريا

ما من أحد …شعر بقلم أحمد رفاعي / سوريا

ما مِن أحد

ما مِنْ أحدْ
لا أنتِ لا أمسٌ و لا شفقٌ لِغَدْ

وحدي كأني آدمٌ
جنّاتُه بيدٌ و وَحدتُه أبَدْ

لا خصرَ يصحبُه إلى شِدْقِ الجحيمِ
و لا فراشاتٌ تُوسدُه أساريرَ الأحدْ

ما من أحدْ
حتى دِمَشقّ تقيّأتْ أسماءها الحسنى
و غِيضَ الياسمينُ
و كَفّنَ النهرَ الزّبدْ

ما من أحدْ
هذا هو الكأسُ الأخيرُ
و كاهنُ الوقتِ اشترى غدَنا و أسوارَ الجحيمِ
فمن سيمنحُنا سراباً …
كي نواصلَ رقصةَ الموتى
و تأويلَ الحكايا و السّنَدْ

ما من أحدْ
كَيَدٍ تسيلُ على يديكَ
و أنتَ معراجٌ لِيَدْ
و فمٍ تكثفَ شامةً رعناءَ
يسْكُنُها جسدْ
و الليلُ …
هذا الليلُ نافذةُ الوجودِ على الصباحِ
ألا صباحٌ ؟
كلُّ هذا الليلِ لي و لكِ الصباحُ المُفتَقدْ

دعْ قُبلةً حرّى ليومٍ قادمٍ
دع شرفةً للناهدينِ
و موكباً لإزارها
نهراً لعينيها
و عرشاً كي تفُضَّ بكارةَ الكلماتِ
حين تضمُّ سيدةً إليكَ
و يُسْفِرُ الصحوُ المفاجئُ عنْ بلدْ

ما من أحدْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: