الرئيسية / كتاب وشعراء / إليك يا وطن ……. بقلم : محمد جمال الحميدي

إليك يا وطن ……. بقلم : محمد جمال الحميدي

#محمد_الحميدي
!..
إليك يا وطن ،،،

إليك دون أحجارك التي يختبأ خلفها القناص وترابك،
إليك دون أسقف منازل ما صدت صواريخ الغارات،
إليك دون نوافذ ما حجبت عنا بكاء الأطفال، وهـم
يبحثون عن بقايا آبائهم بين ركام الأشلاء ،،،

إليك هوية وانتماء؛ و أنا ابنك، منك وإليك.
إليك جسدًا، نبضك أنفاسي، وروحك بضعة مني.
إليك وأنت مقتول؛ جنازة نعشها جسدي.
إليك وأنـت تُصلب؛ قيامة قُـبَّتُها جمجمتي، وأنا؛
أُهشمها، كي تأتي تنقذني من دجالي.
إليك وأنت تُسبـى؛ وأنا أراك، أسدًا تحوم حول أصفادك الكلاب..
وأنا؛ أراني دونك، فأرًا تطاردني القطط ،،،

إليك عشقـي؛ وأنا أتغزل فيك كحبيبة،
وعينيك محيط، وأنا؛ قارب، أجدف بِأطرافي قصيدة،
كي آتيك عاشقًا يليق بك.
إليك، صومعةً؛ وأنا، أتعبد فيك، ويأتيني الرزق منك منفـى وغربة.
إليك وجسدك شلال دماء، وأنا؛ ألثم جراحك؛
كي أشبع منك دمًا؛
كي تنمو من دمك الطاهر ثورة ،،،

وأنت، تخوض المعركة تلو الأخرى، تخسرها
يا كل هزائمي..
أسروك، نصبوا لعنقك المشانق،
وأنا؛ أتشدق فيك كطفل يتمسك في أمه.
سلبوك مني؛ فأفيض بك شوقًا يجعل من الأفق
موكب دفن، أشيع فيـك جنازتي؛ أحملني جثة،
أتقفي إثرك، وكل خطواتك مطموسة ،،،

يا وطني المثكول بي؛ منفيٌ من لست وطنه ،،،

22-2-2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: