الأربعاء , أبريل 8 2020

الرئيسية / شؤون دولية / أمريكا تصدر بيانا بعد “فشلها” في الحصول على توقيع اتفاق نهائي من أطراف سد النهضة

أمريكا تصدر بيانا بعد “فشلها” في الحصول على توقيع اتفاق نهائي من أطراف سد النهضة

أصدرت الولايات المتحدة بيانا بشأن المحادثات حول سد النهضة والتي تجري برعاية واشنطن، وذلك في أعقاب فشل الإدارة الأمريكية في الحصول على توقيع من دول المحادثات الثلاث.

وصرح وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين، بأن بلاده ستواصل العمل مع مصر وإثيوبيا والسودان إلى أن توقع الدول الثلاث على اتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبي، حسبما نقلت “رويترز”.

وأوضح منوتشين في بيانه إنه “أجرى محادثات ثنائية منفصلة مع وزراء من مصر والسودان خلال اليومين الماضيين بعدما طلبت إثيوبيا تأجيل ما كان يفترض أن تكون الجولة الأخيرة من المحادثات”، ولم يتضح بعد ما إذا كان من المقرر إجراء محادثات جديدة.
وقال الوزير الأمريكي إنه يتطلع إلى اختتام إثيوبيا لمشاوراتها الداخلية لإفساح المجال للتوقيع على الاتفاق “في أقرب وقت ممكن” مشددا على أنه لا ينبغي إجراء التجربة النهائية وملء الخزان “بدون إبرام اتفاق”.

وكان من المتوقع أن تبرم البلدان الثلاثة اتفاقا في واشنطن الأسبوع الماضي بخصوص ملء وتشغيل السد الذي تبلغ تكلفته أربعة مليارات دولار لكن إثيوبيا تخلفت عن الاجتماع ووقعت مصر فقط عليه بالأحرف الأولى.

في السياق ذاته، عبرت مصر عن أسفها لتغيب إثيوبيا “غير المبرر” عن الاجتماع الذي دعت إليه الولايات المتحدة بشأن مفاوضات سد النهضة، مشيرة إلى أنها وقعت بالأحرف الأولى على الاتفاق المطروح.

وقالت وزارة الخارجية المصرية، في بيان إن القاهرة: “جددت تقديرها للدور الذي تقوم به الإدارة الأمريكية وحرصها على التوصل إلى اتفاق نهائي بين الدول الثلاث، وتأسف لتغيب إثيوبيا غير المبرر عن هذا الاجتماع في هذه المرحلة الحاسمة من المفاوضات”.

وأضاف البيان إن “مشاركة مصر في الاجتماع جاءت من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وتنفيذا للالتزامات الواردة في اتفاق إعلان المبادئ المبرم بين مصر والسودان وإثيوبيا في 2015”.

وقالت الخارجية المصرية إن موقف مصر اتسم خلال كافة مراحل التفاوض المضني على مدار الخمس سنوات الماضية، والتي لم تؤت ثمارها، بحسن النية وتوفر الإرادة السياسية الصادقة في التوصل إلى اتفاق يلبي مصالح الدول الثلاث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: